البدناء أقل مقاومة لفيروس كورونا من اصحاب الاوزان العادية

حذر الأطباء البريطانيون من أن نحو ثلثي المصابين بمرض فيروس كورونا والذين تعرضوا لمخاطر جسيمة هم من البدناء حسبما أظهرته البيانات الطبية. وقال تقرير صادر عن كبار الاطباء في المملكة المتحدة أن 63% من المرضى الموجودين في وحدات العناية المشددة في مشافي بريطانيا نتيجة فيروس كورونا هم  من البدناء وأصحاب الأوزان الثقيلة.

وأظهرت دراسات سابقة أن أصحاب الأوزان الزائدة يمكن أن يعانوا من تعقيدات خطيرة جراء الانفلونزا مقارنة بأصحاب الأوزان الطبيعية.

ومن المعروف أن اصحاب السمنة المفرطة يعانون في الغالب من الالتهابات المزمنة، الأمر الذي يجعل أنظمتهم المناعية في حالة إرهاق متواصل نظرا لمحاولاتها حماية واصلاح الاضرار التي تسببها الالتهابات لخلايا الجسم. واستخدام كل الطاقة المناعية للجسم لمحاربة الالتهابات يعني أن الية الدفاع في الجسم لم يبق لها الكثير من القدرة للدفاع ضد مرض جديد مثل مرض فيروس كورونا.

وقال التقرير، الذي تحدثت عنه ديلي ميل أن السمنة المفرطة في منطقة الصدر تزيد من الصعوبة التي تواجهها العضلات خلال التنفس العميق وتوزيع الاوكسجين على الجسم. ويقول الاطباء أن فيروس كورونا يكون قاتلا عدما ينتشر عميقا في الرئتين ويسبب تعقيدات خطيرة مثل مرض ذات الرئة ( الالتهاب الرئوي).

ويعاني أصحاب البدانة المفرطة من مشكلات في التنفس تتراوح مابين صعوبات التنفس إلى حالة خطيرة تهدد حياة الناس تدعى متلازمة ضيق التنفس الناجم عن السمنة المفرطة.

ويعتقد العلماء إن كتل الشحوم في الجسم تعوق عمل الرئتين مما يجعل عملية التنفس عاجزة عن منح الجسم مايكفي من الاوكسجين، كما أن السمنة المفرطة تمنع الرئتين والحجاب الحاجز من التمدد بصورة كافية.

وتوضح هذه العوامل السبب الذي يجعل الرئتين عند أصحاب السمنة المفرطة أكثر تعرضا للفشل عندما تصاب بمرض كورونا مقارنة بالأشخاص الأصحاء أصحاب الأوزان الطبيعية.

 

طباعة