خبراء يابانيون يشيدون بتجربة الإمارات في مجال «الأخلاقية المدرسية»

زار خبراء يابانيون في مجال التعليم الأخلاقي في بدايات العام الجاري دولة الإمارات بالتنسيق مع مركز اليابان للتعاون الدولي في أبوظبي (جايس)، وجاءت هذه الزيارة كجزء من مسح ميداني لفحص كيفية تطبيق ودمج مدارس الإمارات لمبادئ التعليم الأخلاقي في المناهج الحالية. ويعتبر هذا المسح الميداني جزءاً من التعاون المستمر بين حكومتى دولة الإمارات واليابان لتعزيز التسامح وغرس المبادئ والقيم العالمية المشتركة بين البشر، ويأتي أيضاً في إطار رؤية الإمارات العربية المتحدة الممتدة لبناء مجتمع مستدام، يقوم على السعادة والعافية والرفاهية الاجتماعية لشعبها. وقد سجلت دولة الإمارات العربية المتحدة أعلى الدرجات وفقاً للخبراء الذين أثنوا على الدمج الفعال والكفؤ للتعليم الأخلاقي في مدارس الإمارات.

وأعجب الدكتور أتسوشي تسوكي، وهو أحد الباحثين في مركز التنمية الدولي في اليابان وأحد الباحثين الزائرين بمستوى تدريب المناهج في معهد عجمان لتدريب المعلمين بشكل خاص، وعلق قائلاً: «إنه لمن المذهل أن نرى كيف أدرجت دولة الإمارات نظام تدريب التعليم الأخلاقي بشكل سريع جداً وفي خلال مدة قصيرة، كما أنني أشيد بالموقع الرقمي الذي أدهشنا، والذي يشارك من خلاله المعلمون وأعضاء الكليات في المعهد خبراتهم وتعليقاتهم ومناقشاتهم حول تطبيقهم لمناهج التعليم الأخلاقي في فصولهم الدراسية».

يأتي هذا المسح الميداني إكمالاً لزيارة وفد من وزارة التعليم بالإمارات إلى اليابان العام الماضي، حيث زار الوفد مدارس يابانية لملاحظة كيفية تعليم المناهج الأخلاقية، كما قابل الوفد عدداً من الخبراء في التعليم الأخلاقي، بالإضافة إلى رؤساء معاهد يابانية عدة متخصصة في هذا المجال.

طباعة