الصين تبدأ بتجربة لقاح «كورونا» على البشر

الصين ليست الدولة الوحيدة التي تبذل قصارى جهدها لإيجاد علاج لهذا الفيروس. أرشيفية

منحت الصين الباحثين الضوء الأخضر للبدء في تجارب سريرية بشرية على لقاح محتمل لفيروس «كوفيد-19»، وتأمل الصين من هذه الخطوة أن تطور لقاحاً للفيروس حفاظاً على سلامة الناس.

وأشارت صحيفة الشعب الصينية، أمس، إلى أن أكاديمية العلوم الطبية العسكرية، التابعة لجيش التحرير الشعبي الصيني، حصلت على الموافقة للبدء بالمراحل الأولى للتجارب السريرية، والهدف منها اكتشاف لقاح ضد فيروس «كوفيد-19».

وأظهرت قاعدة بيانات التجارب السريرية الصينية أن التجارب ستكون بقيادة تشين وي من الأكاديمية، إضافة إلى شركة التقنية الحيوية «كانسينو بيولوجكس» ومقرها هونغ كونغ، فضلاً عن ذلك، أظهرت قاعدة البيانات أن المرحلة الأولى ستشمل اختبار سلامة اللقاح التجريبي، وذلك باختباره على 108 من المتطوعين الأصحاء بين 20 مارس الجاري و31 ديسمبر المقبل.

لكن الصين ليست الدولة الوحيدة التي تبذل قصارى جهدها لإيجاد علاج لهذا الفيروس، حيث إن يوم الإثنين الماضي، بدأ علماء في الولايات المتحدة الأميركية تجارب سريرية على لقاح طوره المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، بالتعاون مع شركة التقنية الحيوية الأميركية «مودرنا»، إضافة إلى فرنسا وألمانيا، وتزعم أستراليا كذلك أنها قريبة من اكتشاف علاج للفيروس، إذ استعاد أحد المرضى صحته تماماً واختفى الفيروس من جسده.

طباعة