عريس إربد من الحجر الصحي: أستسمح كل الأردنيين

ناشد عريس إربد، الذي تسبب حفل زفافه بوقوع إصابات بفيروس كورونا المستجد، جميع من حضروا الحفل بعزل أنفسهم في المنازل ومراجعة المستشفيات، مقدماً من داخل العزل الصحي في مستشفى الملك عبدالله المؤسس في إربد اعتذاراً للجميع. وأستسمح كل الأردنيين حتى من يوجهون له اللوم، ويرون أنه السبب فيما صار، رعم أن المرض ينتشر في كل العالم.

وأضاف العريس في مداخلة على قناة رؤيا المحلية عن روايته لما حدث في 13 مارس الجاري (موعد حفل الرفاف): «أول شيء إن شاء الله يشافي كل الأردنيين، وأي مصاب، وما يضر حدا»، مشيراً إلى أن العرس الذي حضره 400 شخص كان مقرراً منذ شهرين، وقبل ذلك التاريخ (13 الجاري) كانت الإجراءات عادية، ولم يكن هناك منع للتجول «ولو كان هناك ما يمنع إقامة العرس، لكنا أوقفناه، حتى الذين أتوا من الخارج أتوا عن طريق المطار، وتمت لهم فحوصات، وكانت أمورهم تمام» على حد تعبيره.

وتابع العريس: «أهم رسالة أوجهها بغض النظر عما صار: حمد الله على سلامة الكل، والكل يطلع بخير وسلامة من هذا المرض، وأهم شيء كل اللي حضروا العرس يظلوا متفائلين، وأمورهم تمام،  فأغلب الناس مش متصابين، حتى أهلي»، لافتاً إلى أنه ضمن سبعة مصابين فقط في المستشفى.

وحول المدعوين للعرس من خارج الأردن وسبب العدوى، أشار إلى أنه غير واضح، وكان بالفعل هناك حضور من خارج البلاد، ولكن لم تكن لديهم أي أعراض ظاهرة.  وأكمل: «أستسمح كل الأردنيين عن كل اللي صار.. ورسالتي الأخيرة لكل من شارك في العرس أن يحاول أن يعزل نفسه»، لافتاً إلى أنه متواجد حالياً في مستشفى الملك عبدالله المؤسس في إربد، وبانتظار النتيجة الثانية، منوهاً بأن «الزوجة غير مصابة» رغم أنها مخالطة مباشرة له.
 

طباعة