الخلايا الدماغية «الزومبي» تُبدي وظائف عصبيّة جديدة

تطور العصبونات الشميّة في دماغ ذبابة الفاكهة لاستكشاف الروائح. من المصدر

كشف بحث جديد من مركز ماكس بلانك لعلم البيئة الكيميائي وجامعة لوزان، أن حماية العصبونات من التموّت خلال تطور الدماغ يكسب العصبونات «الزومبي» خصائص وظيفيّة جديدة. يموت عدد كبير من خلايا الدماغ أثناء تطوره في إطار آلية تنظيمية أساسية لإزالة الخلايا الإضافية تُدعى الاستماتة الخلوية التي تستهدف نصف العصبونات في بعض المناطق الدماغية البشرية. ووجد بحث نُشر في دورية ساينس أدفانسيس، أنّ إيقاف التموت الخلوي يؤدي لتطور شبكة جديدة من العصبونات تؤدي أدواراً وخصائص جديدة كلياً.

ومنع الباحثون المرحلة الأخيرة من الاستماتة جينياً في عصبونات قسم الشم في دماغ ذبابة الفاكهة، والتي تطوّرت لاحقاً إلى عصبونات شميّة لاستكشاف الروائح المختلفة. وتطوّرت بعض العصبونات «الزومبي» في عضو الشم المُسمى الزائدة الفكيّة واكتسبت مستقبلات قادرة على الكشف عن أحادي الكربون، وهي طريقة تستخدمها الحشرات للاستدلال على وجود بشر وحيوانات تزفر ثنائي الكربون بالقرب منها.

وللبعوض الخاصيّة ذاتها، ومن الجدير بالذكر أن للبعوض ولذبابة الفاكهة سلفاً مشتركاً عاش منذ 250 مليون سنة.

• للبعوض ولذبابة الفاكهة سلف مشترك عاش منذ 250 مليون سنة.

طباعة