باحثون يستخدمون الواقع الافتراضي لتصميم أدوية جديدة

استعان باحثون من جامعة بريستول بالواقع الافتراضي ليكون أداتهم في تصميم العلاجات الدوائية الجديدة، وشرحوا في نتائجهم التي نشرت في دورية «بي إل أو إس ون» كيفية استخدام الواقع الافتراضي لفهم آلية عمل الأدوية الشائعة على المستوى الجزيئي. وتتركب أدوية عديدة من جزيئات صغيرة، ويتضمن اكتشاف أدوية جديدة إيجاد جزيء يرتبط بأهداف حيوية مثل البروتينات.

واستطاع المستخدمون في الدراسة بالاستعانة بمحاكيات تفاعلية للحركيات الجزيئية في الواقع الافتراضي للتعرف على البروتينات والتحكم فيها، وتحديد الأدوية التي ترتبط بها على المستوى الذري. ودمج الباحثون بهذه المقاربة جزيئات الدواء مع البروتينات واستطاعوا توقع كيفية ارتباط البروتينات بدقة. وتضمنت الأنظمة المدروسة أدوية الإنفلونزا والإيدز. وقال البروفيسور أدريان مولهولاند من مركز الكيمياء المؤتمتة التابع لجامعة بريستول والكاتب المساعد في الدراسة «تتمثل آلية عمل أدوية كثيرة في الارتباط بالبروتينات وتثبيطها عن العمل. فمثلاً يمنع ارتباط الدواء ببروتين فيروسي معين الفيروس من الانقسام». ويجب أن يرتبط جزيء الدواء الصغير بالبروتين بإحكام.

طباعة