محام مصاب بـ«كورونا» يتسبب في العدوى لـ 108 أشخاص خلال 10 أيام فقط

    تسبَّب محامٍ، يبلغ من العمر 50 عاماً، بنقل عدوى فيروس كورونا إلى 108 أشخاص خلال 10 أيام فقط، ما دفع إلى طوارئ قصوى وإجراءات استثنائية فرضتها ولاية نيويورك الأميركية على مدينية نيو روشيل.
    القصة رصدتها شبكة سي إن إن الأميركية، مشيرة إلى أن المحامي استطاع في وقت قياسي أن يتسبب في إصابة أفراد أسرته وأصدقائه وزبائنه، وأن يرتفع معدل الإصابات بداية من إصابته في الثاني من مارس الجاري وحتى اليوم إلى 108 حالات.
    وقالت الشبكة الأميركية إنه منذ الثاني من مارس، أصيب المحامي ليتم إيداعه داخل مستشفى طبي مركزي بنيويورك، إلا أن انتقال العدوى لمن خالطوه كان خارج توقعات الجميع.
    ويحاول حاكم الولاية احتواء انتشار الفيروس من خلال إنشاء منطقة عزل حول نيو روشيل، وقام بنشر الحرس الوطني للمساعدة في توصيل الطعام وتنظيف الأماكن العامة.
    وقال حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو: «نقوم بتنظيف المدارس وتقييم الوضع، وستكون هذه فترة من الاضطراب للمجتمع.. إنها مسألة حياة أو موت».
    ووفقاً للتقرير، بعد يومين فقط من إيجابية نتائج اختبارات المحامي بإصابته بالمرض، جاء اختبار نجله البالغ من العمر 20 عاماً في 4 مارس، وهو طالب في جامعة فى نيويورك، إيجابياً أيضاً، كما كانت نتيجة اختبار الزوجة وابنة المحامي البالغة من العمر 14 عاماً إيجابية في اليوم نفسه.
    وكذلك كشفت نتائج اختبار الجار الذي نقل إلى المستشفى، وصديق المحامي، وكانت نتيجة اختبار زوجة الصديق وابنيه وابنته إيجابية في ذلك اليوم أيضاً.
    وفي اليوم التالي في 5 مارس، قال الحاكم إن ثمانية أشخاص آخرين على صلة بالمحامي ثبتت إصابتهم بالفيروس، معلناً عن توجهات لفرض حجر صحي شامل، وأوصى أكثر من 1000 من سكان نيويورك بالبقاء في منازلهم.
    وفي 6 مارس أثبتت نتائج اختبار الفيروس إصابة ثلاثة أعضاء من تجمع للشباب في نيو روشيل، حيث كان المحامي موجوداً، وأظهر اختبار صديقين آخرين للمحامي نتائج إيجابية أيضاً، وقال الحاكم إن أربعة أشخاص آخرين على صلة به أصيبوا بالفيروس. وكذلك فعل اثنان من سكان مقاطعة روكلاند المجاورة الذين عملوا كمتعهدين في البار الذي يعتقد أن المحامي يتردد عليه.
    وفي 7 مارس، أعلن حاكم الولاية أن 23 آخرين على صلة بالمحامي كان لديهم الفيروس، وفي اليوم التالي أعلن إنه تم الإبلاغ عن 12 حالة أخرى في مقاطعة ويستتشستر في نيو روشيل، وبحلول 10 مارس وصل عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في نيو روشيل إلى 108 حالات.
    وقال كومو إن الحرس الوطني سيساعد في مكافحة الانتشار على أسس جغرافية حتى 25 مارس، ووصف ما يحدث في نيو روشيل بانه «ظاهرة حقيقية».

    طباعة