علماء تايوانيون يطوّرون اختباراَ يحدّد بروتين الفيروس

أجسام مضادة تكشف الإصابة بـ«كورونا» خلال 15 دقيقة

يتوقع أن يبدأ إنتاج الاختبار بكميات تجارية خلال 3 إلى 4 أشهر. من المصدر

طوّر فريق علماء من الأكاديمية الصينية في تايوان خلال 19 يوماً أجساماً مضادةً تحدّد البروتين الذي يسبب الإصابة بفيروس «كورونا- كوفيد-19»، ليمهد الطريق لاختبار جديد يكشف الإصابة بالفيروس خلال 15 دقيقة. إذ أعلنت الأكاديمية على صفحة الـ«فيس بوك» أن د. يانغ آن سوي وفريقه من مركز أبحاث الجينوم طوروا خلال 19 يوماً أجساماً مضادةً أحادية النسيلة تستطيع التعرف إلى بروتين «سارس-كوف-2» الذي يسبب الإصابة بفيروس (كوفيد-19)، بحسب مرصد المستقبل التابع لمؤسسة دبي للمستقبل.

وكشف يانغ عن اختبار أول أجسام مضادة أحادية النسيلة ترتبط ببروتين محفظة النواة وإنتاجها. إذ قال «ستُستخدم هذه الأجسام المضادة في اختبار الإصابة بفيروس كوفيد-19 والحصول على نتيجة خلال 15 دقيقة بعد إنتاجها والتحقق من فعاليتها»، وأضاف «لا ترتبط هذه الأجسام المضادة ببروتينات. إن للسلالات الخمس لفيروس كورونا ما يحمي الأشخاص من التفاعلية المتصالبة».

وأشار الإعلان إلى أن الفريق يعمل بالتعاون مع وزارة الشؤون الاقتصادية على تطوير النماذج الأولية وإنتاجها. وتتضمن الخطوة التالية العمل على صلاحية المنتج والتحقق منه مع إدارة الغذاء والدواء التايوانية قبل التنسيق مع وزارة الصحة لنشر الفحص السريع في الدولة. ويأمل مدير الأكاديمية جيمس سي. لاو أن يبدأ إنتاج الاختبار بكميات تجارية عدة خلال ثلاثة إلى أربعة أشهر. إذ تستغرق الاختبارات الحالية لفيروس كوفيد-19 نحو أربع ساعات لإظهار النتيجة.

• تستغرق الاختبارات الحالية نحو أربع ساعات.

طباعة