ماذا قال الأمير هاري «المخدوع» في المكالمة المسرّبة؟

أعلن شابان روسيان مشهوران بخداع المشاهير أنهما أوقعا بالأمير هاري عبر مكالمة هاتفية، أشار فيها الأخير إلى أن «العالم محكوم من مرضى». وتحدّث عن علاقته بالعائلة الملكية البريطانية بعد تخلّيه وزوجته ميغان عن مهامهما الملكية.

وقال هاري خلال المكالمة الهاتفية التي سرّبت صحيفة «ذي صن» تفاصيلها، وكان يعتقد أنها مع الناشطة البيئية الشابة غريتا تونبرغ، إن يدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب «ملطّختان بالدماء» كونه «دفع» باتجاه إنتاج الفحم في بلاده.

وأكّد الأمير البريطاني (35 عاماً) أن بوريس جونسون «شخص طيّب»، وأن غريتا تونبرغ ستكون «من الأشخاص القلائل» الذين يمكنهم لمس «روح» رئيس الوزراء. وتابع أن «أشخاصاً مثلك ومن جيل الشباب سيحدثون فرقاً».

وتعرّض دوق ساسكس للخداع من قبل الشابين الروسيين ألكسي ستولياروف وفلاديمير كوزنيتسوف، الملقبان بفوفان ولكسس، والمشهورين بإجراء مكالمات هاتفية كهذه مع مشاهير. وقد ادعيا في حديثهما مع هاري أنهما الناشطة غريتا تونبرغ ووالدها.

وقال فوفان لوكالة فرانس برس: «إنننا نقف وراء ذلك».

وسبق للشابين أن خدعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ولم يصدر أي تعليق عن قصر باكنغهام حول الحادثة.

وخلال المحادثتين الهاتفيتين اللتين أجريتا في 31 ديسمبر و22 يناير الماضيين، برّر الأمير استخدامه الطائرات الخاصة، فيما نأى بنفسه عن تصرّفات عمّه أندرو الذي تتهمّه امرأة أميركية بإرغامها على إقامة علاقة في سياق قضية إبستين، وكذلك أكد انتقاله إلى كندا.

وقال هاري الذي سيتخلّى رسمياً عن مهامه الملكية نهاية مارس الجاري «في بعض الأحيان قد لا يكون الخيار الصحيح هو الأسهل، لكن كان ذلك الخيار الصحيح لعائلتنا، ولحماية ابننا الصغير».

طباعة