استبدال الطرق التقليدية بأنظمة الذكاء الاصطناعي

في حديقة العين.. التعرف إلى الحيوانات ببصمتَي الوجه والجلد

صورة

بدأت حديقة الحيوانات في العين، بالتعاون مع هيئة أبوظبي الرقمية، وشركة «آي بي إم» (IBM)، الاختبارات الأولية لاستخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي، في التعرف إلى الحيوانات بشكل فردي عن طريق بصمة الوجه أو الجلد.

وتشمل الاختبارات، في مرحلتها الأولية، ثلاثة حيوانات، هي: قط الرمال العربي وغزال الداما والبطريق، من خلال استبدال الطرق التقليدية بأنظمة الذكاء الاصطناعي، التي تمكّن الموظفين من استعراض سجل كل حيوان وملفه الطبي على حدة، عبر التصوير بالهواتف المتحركة المرتبطة بالأنظمة البصرية الآلية.

وأكد مدير إدارة تقنية المعلومات بحديقة الحيوانات في العين، أحمد كرامة العامري، أن هذا المشروع يأتي ضمن توجهات الحديقة لاستخدام التقنيات الحديثة في حماية الحيوانات ورعايتها على أعلى المستويات العالمية، بالإضافة إلى دقة وسهولة أنظمة الذكاء الاصطناعي في رصد معلومات الحيوانات، وصفاتها وفصائلها وحالاتها الصحية، ومتطلبات العناية بها ورعايتها»، مضيفاً أن «التقنية تجنب التحديات التي كنا نواجهها في استخدام الطرق التقليدية، القائمة على زراعة وتثبيت المستشعرات، والتي كانت معرضة في بعض الأحيان للفقدان أو التلف».


3

حيوانات تشملها الاختبارات في مرحلتها الأولية، وهي قط الرمال العربي، وغزال الداما، والبطريق.

أحمد كرامة العامري:

«المشروع يأتي ضمن توجهات الحديقة لاستخدام التقنيات الحديثة، في حماية الحيوانات ورعايتها على أعلى المستويات العالمية».

استبدال الطرق التقليدية بأنظمة الذكاء الاصطناعي

طباعة