مهرجان الربيع في الهند بألوان باهتة بسبب «كورونا»

الاحتفالات الصاخبة المعتادة تراجعت بسبب المخاوف. إي.بي.أيه

تراجعت مظاهر مهرجان هولي الهندي، أمس، بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا المستجد، التي حدّت من الاحتفالات الصاخبة المعتادة التي تشهد إلقاء المساحيق الملونة والغمر بالمياه المصبوغة.

وعادة ما يتحول مهرجان الربيع، الذي يستمر يومين، إلى تفجر مذهل للألوان، فيلطخ الناس وجوه بعضهم بالمساحيق الخضراء والصفراء والحمراء. لكن انتشار فيروس «كورونا»، الذي أصاب نحو 40 شخصاً في الهند، سيفسد في ما يبدو احتفالات هذا العام.

وحذرت وزارة الصحة، في إشعار، الناس من خطر الفيروس: «تجنبوا المشاركة في التجمعات الكبيرة»، لكنها تمنت لهم عيداً سعيداً.

وقال رئيس الوزراء، ناريندرا مودي، إنه لن يحتفل بالمهرجان هذا العام. وأشار أصحاب متاجر إلى أن مبيعاتهم تضررت بسبب شائعات من أن المساحيق الملونة والأصباغ، التي تستخدم في هذا المهرجان، مستوردة من الصين.

وفي إحدى ضواحي مومباي، صنع الناس دمية ضخمة تمثل الفيروس، وأضرموا فيها النار، وأنشدت النساء أغنيات لإبعاد المرض وفقاً لتسجيلات فيديو نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.


«الصحة» حذرت من التجمعات الكبيرة.

طباعة