بحكم لجنة مؤلفة من 11 قاضياً

فرقة «ليد زبلين».. بريئة من سرقة حملة موسيقية

أكدت محكمة استئناف أميركية، أول من أمس، حكماً مفاده بأن فرقة الروك البريطانية «ليد زبلين» لم تسرق موسيقى مطلع أغنيتها الأشهر «ستيرواي تو هافن» من فرقة أخرى.

وأكدت لجنة قضاة مؤلفة من 11 قاضياً في سان فرانسيسكو الحكم الصادر في عام 2016، الذي لم يعثر على أي دليل على أن أغنية «ليد زبلين» لعام 1971 انتهكت حقوق الملكية والنشر لأغنية «توروس»، التي ألفها راندي وولف من فرقة «سبيريت» الأميركية.

ففي عام 2018، تم نقض هذا القرار من قبل لجنة مؤلفة من ثلاثة قضاة في سان فرانسيسكو، بعد تقديم استئناف أول لأسباب قانونية.

وطلبت «ليد زبلين» أن يعاد النظر في الحكم مرة جديدة من قبل لجنة أكبر. وأكدت اللجنة بناءً على قانون حقوق الملكية الفكرية والنشر لعام 1909 الحكم الأول مرة أخرى. وشهد جيمي بايدج، عازف الغيتار، في «ليد زبلين»، والمغني روبرت بلانت، وزميلهما في الفرقة جون بول جونز، في عام 2016 خلال المحاكمة، أن الجملة الموسيقية التي تزعم فرقة «سبيريت» أنها مسروقة واستخدمت في أغنية «ستيرواي تو هافن»، «موجودة في أغاني الروك منذ الأزل».

• لجنة قضاة أكدت الحكم الصادر في عام 2016.

• «ليد زبلين» لم تسرق موسيقى مطلع أغنيتها الأشهر «ستيرواي تو هافن».

طباعة