يغنيان في «هلا بالمجاز» الجمعة

مارسيل وسعاد ماسي على مسرح المجاز.. ما أحلى الرجوع إليه

صورة

أعرب كل من الفنان اللبناني مارسيل خليفة، والفنانة الجزائرية سعاد ماسي، عن سعادتهما بلقاء الجمهور في الإمارات، خلال الحفل الذي سيجمعهما، بعد غد، على مسرح المجاز في الشارقة، ضمن أمسيات «هلا بالمجاز».

وقال مارسيل خليفة: «للمرة الثانية نعود الى مسرح المجاز في الشارقة، وإني لأذكر ليلة ربيعية من سنتين وجمهوراً حاشداً لا يسعه المدرج في الهواء الطلق، وكان عليّ أن أبدأ الأمسية، وفي صمت الجمهور الكبير قال يومها الوتر ما وراء الجلد والعظم، وكان عزفاً على النغم مباشرة، وكانت هذه المرة الأولى على هذا المسرح. ونعود في 13 مارس 2020، وللمصادفة سيكون يوم ميلاد الشاعر محمود درويش، لنغني في البال أغنية ونشتهي أن يكون العالم أجمل».

وأضاف الموسيقار اللبناني: «تأتي الأغنية بكامل دفئها مقاماً جميلاً تتحرك وتملأ الفضاء تعبّر عن سمائنا الإنسانية وهمومنا وقلقنا، حتى لو كانت قصيدة مطراً أو تأمل وردة. فتنفذ إلى قلب الأرض العاشقة والمعشوقة لتذكرنا بالوجود والوحدة والألم والفرح والانفعال الجوهري برغبة الحياة. وستعبر الأمسية رفقة ابنة الجزائر الفنانة سعاد الماسي، ضوءاً يعبر الروح بدهشتها مع جديد يحاور عمقياً ما يشغل بالنا. وبكل حب نلتقي وإياكم في 13 مارس على خشبة مسرح المجاز». وسيعيش الجمهور مع ليلة حافلة بمزيج فني كلاسيكي، إذ سيغنّي الموسيقار اللبناني أجمل أغانيه ومقطوعاته الموسيقية التي قدمها للوطن والحبّ، والتي ترجم فيها العديد من القصائد لشعراء كبار، أبرزهم الفلسطيني محمود درويش، واللبناني طلال حيدر، والبحريني قاسم حداد، وغيرهم.

من ناحيتها، وصفت سعاد ماسي الغناء في الشارقة بمثابة التحية من الجزائر للوطن العربي، معبّرة عن سعادتها الكبيرة للقاء جمهورها الإماراتي والعربي، ومشاركة الفنان مارسيل خليفة الحفل الفني، الذي تستضيفه خشبة مسرح المجاز بالشارقة، الوجهة الثقافية والترفيهية المتكاملة والفريدة من نوعها في الشارقة، ضمن أمسيات «هلا بالمجاز».

وقالت: «قبل نحو سنة، كان صوتي هنا حاضراً على خشبة هذا المسرح الفريد، عبر أغنية (يا الراوي)، التي رافقت الراقصين خلال الحفل الذي استضافه المسرح بعنوان (ألف ليلة وليلة الفصل الأخير)، الذي جاء فاتحة الاحتفاليات بالشارقة العاصمة العالمية للكتاب لعام 2019، وأنا سعيدة بمشاركتي في واحدة من هذه الأمسيات التي تقدّم للجمهور العربي فنانيهم المفضلين ليستمتعوا بأعمالهم».

وتابعت: «الشارقة الجميلة مدينة بهية تقدم للمبدع الكثير، وأعتز بحضوري هنا وأشكر القائمين على هذه الأمسيات لدعوتي للالتقاء بجمهوري الكريم في الإمارات، وأتطلع لأن تكون الأمسية مليئة بالأغنيات التي تمسّ قلوب الحاضرين، لأنني أؤمن بأن الموسيقى هي الجسر الذي نعبر عليه لنلتقي بذاتنا».

طباعة