3 أيام مع الفنون والطعام في العُلا السعودية

فعالية «السمت» تختتم مهرجان شتاء طنطورة

اختتم مهرجان شتاء طنطورة في قلب العُلا السعودية، موسمه الثاني، مع فعالية السمت، التي امتدت على مدار ثلاثة أيام من الطعام والفن والموسيقى.

ومن خلال جمع المواهب من الشرق والغرب، انطلقت الفعالية برحلة الاستمتاع بالأطعمة المتنوعة، تلاها حفل موسيقي ضم جان ميشيل جيري، وذا تشينسموكرز، وتيني تمبا، وغيرهم من الفنانين، واختتمت الفعالية بيوم من الاستكشاف الثقافي.

وقال جان ميشيل جيري، الذي أبدع بموسيقاه التي كرّسها لإبراز المشاهد الطبيعية في العُلا: «إن إبداع وتصميم موسيقى مستقبلية هنا في مثل هذه البيئة الطبيعية يُعدّ امتيازاً، وواحداً من أكثر مشروعاتي الإبداعية إثارة حتى الآن»، مضيفاً: «لقد كان الإلهام خلاقاً لدرجة أنني ألفت موسيقى جديدة خاصة بعرضي الموسيقي هنا، وأسميتها السمت».

وتماشياً مع البرنامج الفني المتنوع، الذي اعتمده مهرجان شتاء طنطورة، قدمت فعالية السمت تجهيزين فنيين متكاملين للفنانة البريطانية المعاصرة لورين بيكر بعنوان «ترددّ الشمس» و«تردّد القمر»، إضافة إلى «أفق الليل والنهار» من إبداع استوديو الفن المفاهيمي شوستر وموسلي، بقيادة كلوديا موسلي وإدوارد شوستر. وزادت هذه الأعمال الفنية من جمال البيئة المحيطة بها، مع تسليط الضوء على الموضوع الكوني للمهرجان.

واختتمت الفعالية أنشطتها بتخصيص يوم للاكتشاف، إذ استكشف الضيوف جواهر العُلا، وهي مواقعها التراثية، بما في ذلك مدينة الحِجر المُدرجة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي، إضافة إلى جبل الفيل الفريد، وسكة حديد الحجاز التاريخية.

• جان ميشيل جيري: «إبداع موسيقى في مثل هذه البيئة الطبيعية يُعدّ امتيازاً».

طباعة