هنود ينتقمون من «كورونا» على طريقتهم

تراجعت مظاهر الاحتفال بمهرجان هولي الهندي اليوم الثلاثاء، إذ قلصت المخاوف من انتشار فيروس كورونا المستجد الاحتفالات الصاخبة المعتادة التي تشهد إلقاء المساحيق الملونة والغمر بالمياه المصبوغة.

وفي إحدى ضواحي مومباي، صنع الناس دمية ضخمة تمثل الفيروس، وأضرموا فيها النار، وأنشدت النساء أغنيات لإبعاد المرض وفقاً لتسجيلات فيديو نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعادة ما يتحول مهرجان الربيع الذي يستمر يومين إلى تفجر مذهل للألوان فيلطخ الناس وجوه بعضهم البعض بالمساحيق الخضراء والصفراء والحمراء. لكن انتشار فيروس كورونا الذي أصاب نحو 40 شخصاً في الهند سيفسد فيما يبدو احتفالات هذا العام.

وذكرت وزارة الصحة في إشعار لتحذير الناس من خطر الفيروس: «تجنبوا المشاركة في التجمعات الكبيرة» لكنها تمنت لهم عيداً سعيداً.

وقال رئيس الوزراء ناريندرا مودي إنه لن يحتفل بالمهرجان هذا العام.

وأكد أصحاب متاجر أن مبيعاتهم تضررت بسبب شائعات أشارت إلى أن المساحيق الملونة والأصباغ التي تستخدم في هذا المهرجان مستوردة من الصين.

وظهر الفيروس للمرة الأولى في الصين أواخر العام الماضي.

وقال سوريش سينغ، صاحب متجر يبيع المساحيق والأصباغ في لوكناو عاصمة ولاية أوتار براديش: «الزبائن قلوا بما يتراوح بين 50 و60% على أقل تقدير».
 

طباعة