طائرة الخفّاش تحدّد الأماكن بواسطة الصدى

تقدمت تقنيات الطيران دون طيار خطوةً نحو التنقل الذاتي، بعد أن طوّر المهندسون جهازاً يتيح لهذه الطائرات تحديد الأماكن بوساطة الصدى، كما تفعل الخفافيش.

وجهّز مهندسو جامعة بوردو طائرة دون طيار بمكبر صوت، ومصفوفة من أربعة ميكروفونات، وتركوها تحلّق في غرفة واسعة نحو ما ذكره البحث المنشور في دورية إس آي أي إم للهندسة والجبر التطبيقي. وأوضح المهندسون في بيان صحافي أن عملهم قد يساعد على تطوير الكاميرات الخلفيّة للسيارات، ومساعدة أصحاب الهمم في التنقل. وتحدد الخفافيش طريقها بوساطة الصراخ في الهواء، وحساب المدة التي يحتاجها الصوت للعودة واضطراب الموجات الصوتية، ما يعني وجود طعام أو حواجز قريبة. وتعمل الطائرة الجديدة بالطريقة ذاتها، أي بحساب الوقت الذي يستغرقه الصوت ليرتد ويرجع لكل ميكروفون، وبذلك ترسم الطائرة خريطة لجدران الغرفة وتتجنب الاصطدام بها.

وتستطيع الطائرة دون طيار بمقارنة المعطيات تحديد الجدران الحقيقية أثناء طيرانها. وستكون الخطوة اللاحقة زيادة عدد الميكروفونات لكشف العقبات الأصغر.

طباعة