استخدام الهاتف في الحمام قد يزيد من فرص الإصابة بـ"كورونا"!

كشفت صحيفة "ميرور" البريطانية أن الأشخاص الذين يستخدمون الهاتف داخل المرحاض يزيدون من فرص إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

واوضحت أن البكتيريا الموجودة في المرحاض قد تنتقل إلى شاشة الهاتف، الأمر الذي يجعل الشخص  عرضة للإصابة، حتى لو تم غسل اليد  بعد الخروج.

وقال البروفيسور ويليام كيفيل، من جامعة ساوثهامبتون: "يمكن أن تغسل يديك بعد المرحاض، ولكن إذا لمست شاشة هاتفك ثم لمست وجهك، فهذا سيقود إلى إصابتك بالعدوى".
 
ومن المعروف أن فيروس كورونا يمكن أن يعيش لمدة تتراوح بين ساعتين وتسع ساعات على الأسطح مثل المعدن والزجاج والبلاستيك.

وأشارت دراسات سابقة إلى أن هاتف أي شخص يحتوي على ما يصل إلى 17000 نوع بكتيري.

طباعة