قبل وفاتها بـ 3 أيام اقترحت عليه عملاً كوميدياً يجمعهما

حسين فهمي: سعاد حسني لم تنتحر ولدي دلائل

حسين فهمي يرفض نظرية انتحار سعاد حسني. ■أرشيفية

كشف الفنان المصري حسين فهمي، عن تفاصيل لم تنشر من قبل حول وفاة الفنانة سعاد حسني، مؤكداً أن لديه دلائل على أنها لم تنتحر نتيجة ظروف نفسية كانت تمر بها، كما تردّد عقب وفاتها. وأوضح فهمي: «سعاد حسنى لم تنتحر، بل قتلت وعندي دلائل على ذلك، وقبل وفاتها أنا كلمتها بخصوص تكريمها في مهرجان القاهرة وقامت بإرسال 20 دقيقة صوت رسالة للمهرجان، فقمت بإذاعة ما يمكن منها حسب وقت المهرجان، وكانت في منتهى التفاؤل وكانت تكلمني عن عمل جديد يجمعنا ويكون كوميديا وقالت لي جايا مصر قريب، ودا مش منطق واحدة هتنتحر»، لافتاً خلال ندوة نظمتها له صحيفة «اليوم السابع» المصرية، إلى أن هذا الحديث كان قد جرى خلال مكالمة أجراها معها قبل الحادثة بثلاثة أيام.

وأضاف: «قالت لي أنا خرجت من المستشفى وسحبت فلوسي من البنك 100 ألف جنيه إسترليني وقاعدة مع واحدة صحبتي، ثم اتضح أنها عند نادية يسري». وقال فهمي «بعد وقوع الحادثة كلمت أطباء أصدقائي قالولي اللي بينتحر لا يستطيع أن يكون على بعد أكثر من متر ونص بعيد عن المبنى، وهي كانت على بعد 5 أمتار، ثانياً المنتحر بيكون في دم من الجثة مكان السقوط وطبعاً لم يكن هناك دم، ثم شبك الشرفة كان مقصوصاً، يعنى اللي هينتحر فاضي يقص بالمقص، ثم إن سعاد كانت بتاخد حبوب مهدئة فلو عاوزة تنتحر كانت خدت حبوب وخلاص مش لازم الفيلم دا كله».

طباعة