15 عملاً تشكيلياً و9 منحوتات

«تجسيد».. فنان أردني يبحث في فلسفة الكراسي

تحت عنوان «تجسيد» يحاول الفنان الأردني زيد الشوا فهم ماهية العلاقة بين الإنسان والكرسي، وبات الأمر يستهويه، لينتج 15 عملاً تشكيلياً و9 منحوتات صغيرة، قدمها في معرض فردي افتتحه حديثاً في قاعة «وادي فِنان» في الأردن، بحضور شخصيات ثقافية وفنية مهمة. رسم الفنان الكراسي كما تصورها في مخيلته، نسج قصصاً وروايات حولها، وأعاد ترتيب عناصر الحياة على ما يشبه خشبة المسرح، أو غرفة التصوير، تلك التي يحتلها كرسي أيضاً، سائلاً عن السبب الذي يدفع أشخاصاً مختلفين للجلوس على الكرسي بشكل يومي، والتقاط صور لهم، ثم المضي قدماً.

وقال الشوا: إننا في حياتنا الواقعية نتمسك بمقاعدنا بل تصبح ملكاً لنا، وكأننا نحدد ملكيتنا في هذا العالم بتلك المساحة الصغيرة، نلتصق بها ونصبح وجهين لشيء واحد. تُشعرنا كراسينا بالدفء والأمان والاستقرار، لكنها تُشعرنا بالخوف والقلق والترقب أيضاً، وبقدر ما نستمتع بها ونتملكها، نخشى فقدانها، فهي شاهد على قصص حياتنا، وعلى لحظاتنا الخاصة.

«تجسيد» هو عالم واسع يقلل من تهاوننا الذي نمارسه عندما نفكر في الكرسي، هذه المادة التي أصبحت محفزاً لدوافعنا؛ مادة الإنسان أداتها، ويخضع لشروطها، ويرتبط معها بعلاقة تشبه المقايضة، أو لها شكل التعايش المديد.

• رسم الفنان الكراسي كما تصورها في مخيلته، ونسج قصصاً وروايات حولها.

طباعة