قريباً.. قناع قادر على تشخيص الإصابة بـ "كورونا"

توصل باحثون لإنتاج قناع جديد للوجه، أثبتت الاختبارات قدرته الكبيرة على تشخيص فيروس كورونا المستجد في غضون ساعات، قياساً على كفاءته في اكتشاف مرض السل، باعتباره مرضاً تنفسياً.

ويعتمد هذا النوع من الأقنعة، والمتوقع أن يتم طرحه تجارياً قريباً، على شرائط ضمن نسيج القناع تمتص قطرات من أنفاس من يرتديها، والتي قد تحمل آثار العدوى البكتيرية أو الفيروسية، وتظهر نتائج تحليل الشرائط في المختبر خلال ساعات، بحسب ما ذكر باحثون من جامعة ليستر، في الوقت الذي يمكن أن تستغرق فيه الاختبارات الحالية ما لا يقل عن 48 ساعة.

وأوضح الباحثون أنهم بحاجة لما يقرب من شهرين على الأقل، قبل أن يتمكنوا من اختبار الأقنعة على مرضى مصابين بفيروس كورونا فعلياً، خصوصاً أن الأخير يصيب الرئتين بطريقة مماثلة لتلك الطريق التي يصيب بها مرض السل.

لافتين إلى أنهم بحاجة إلى اختبار القناع الجديد المزود بشرائط على عشرات المرضى، الذين يعانون التهابات رئوية أخرى (مثل الإنفلونزا، والتهاب الشعب الهوائية)، بدافع أن ذلك يفيد في تأكيد النتائج التي توصلوا إليها.

وأوضحت الاختبارات التي أجريت على مرضى السل، أحد الأمراض التنفسية الشبيهة بفيروس كورونا، أن الأقنعة يمكن أن تكشف عن المرض القاتل بنسبة 90% في الوقت المحدد.

طباعة