مصوّر أسترالي يروي لـ «الإمارات اليوم» عن أكثر المغامرات البرية مشقّة

    بالصور: الغوص مع الحيتان الحدباء.. رحلة مدهشة برفقة ألطف الكائنات العملاقة

    صورة

    من جليد نيوزيلاندا والغوريلا الجبلية في رواندا، إلى أكثر الاحتفالات غرابة بمهرجان الألوان في الهند، يبحث المصور الأسترالي، مات هورسبول، عن أكثر المغامرات البرية مشقة وإدهاشاً، ليقدمها في مجموعة من الصور يصفها بالرحلة البصرية من مصور يعشق المغامرة.

    وعلى عمق 10 أمتار تحت سطح البحر، يصحبنا المصور مات هورسبول في رحلة غوص مع الحيتان الحدباء أو السنامية في مملكة تونغا الواقعة جنوب المحيط الهادئ، التي تعد من الأماكن القليلة حول العالم التي يسمح فيها بالسباحة مع الحيتان الحدباء، إضافة إلى عدد قليل من الأماكن في أستراليا وفيجي وتاهيتي، حيث يسمح للمشغلين المرخص لهم بتنظيم رحلات لمجموعات صغيرة للغطس، كما تتميز تونغا بمياه دافئة، حيث تهاجر الحيتان شمالاً من القارة القطبية الجنوبية نهاية شهر يونيو إلى المياه الأكثر دفئاً للتكاثر، وعادة ما تكون الفترة بين يوليو حتى نوفمبر وقتاً مثالياً لرؤيتها.

    تشويق يغلب الخوف

    وقد تبدو عبارة السباحة مع الحيتان في المحيطات المفتوحة أمراً مخيفاً أو تجربة مرعبة، إلا أن هورسبول أكد لـ«الإمارات اليوم» أن التشويق يغلب الخوف عند التعامل مع ما وصفه بالمخلوقات اللطيفة التي لا تلحق أي أذى بالإنسان، ما يجعل السباحة معها تجربة لا تنسى.

    وتحدّث هورسبول عن اللحظة الأولى التي واجه فيها حوتاً أحدب تحت الماء، ووصف تلك اللحظات بأنها مزيج من الخوف والإثارة في حضرة مخلوق لا يمكن التغاضي عن كبر حجمه وهيبته التي تخلق نوعاً من الرهبة، خصوصاً أنها حيوانات لا نراها كل يوم، وليس لدينا أدنى فكرة عن كيفية التعامل معها.

    ردّة فعل

    وتُعرف الحيتان الحدباء بحبها للتفاعل واللعب مع «زائريها» تحت الماء خصوصاً الصغيرة منها، حيث تميل للاقتراب منهم في بعض الأحيان، على الرغم من أن المسافة الآمنة للاقتراب منها سبعة أمتار، وفي كثير من الأحيان يكون الأمر عائداً في تلك اللحظات للحيوان البري، وعن هذه اللحظات قال هورسبول إنها لحظات تدعو للارتباك وتتطلب حركة سريعة وحذراً ودراية في المكان الذي توجد فيه الأم، حيث يصعب تكهن ردة فعلها في محاولتها للدفاع عن صغيرها بحضرة الأغراب.

    ولا تتطلب السباحة مع الحيتان الحدباء خبرة أو مهارة عالية، حيث يقتصر الأمر على قدرة الأفراد على السباحة بالحد الأدنى، وامتلاك تجربة سابقة بالغوص الحر والقدرة على البقاء لمدة قد تصل إلى 20 دقيقة في عمق البحر الذي يراوح بين 5 و10 أمتار.

    ويؤكد هورسبول أهمية التدرب على استخدام بدلة الغطس والأقنعة، لأنك قد تكون مضطراً لخوض التجربة خلال ثوانٍ بمجرد تموضع القارب في الماء.

    كما يقوم المشغلون المرخصون والمدربون في هذه الرحلات بتزويد الغواصين بتعليمات السلامة الشاملة قبل التوجه إلى الماء.

    ويضيف هورسبول أن هناك العديد من القواعد التي يجب أن تلتزم بها أنت بنفسك، من أجل سلامتك الشخصية وسلامة الحيتان.

    قواعد رئيسة

    ومن القواعد الرئيسة الحفاظ على مسافة سبعة أمتار بين الغواص والحوت الأحدب، والبقاء مع مجموعة من الأشخاص في الماء، والاستماع دائماً إلى المرشد الذي يكون موجوداً تحت الماء أيضاً أثناء التجربة، وتعد القواعد منطقية وسهلة التطبيق، لكن يسهل نسيانها لحظة وقوع الخطر.

    وعلى الرغم من اتباع الإرشادات والقيام بكل شيء وفقاً لذلك، هناك دائما مفاجآت خطرة عند مواجهة الحوت الأحدب في المياه العميقة، وفقاً لهورسبول، فأولاً وقبل كل شيء، تعد قدرة الغواص على السباحة أمراً في غاية الأهمية للحفاظ على السلامة.

    كما أن إدراك موقع الحوت في جميع الأوقات يعد أمراً مهماً، مع التأكد من إبقاء الحيتان في محيط النظر دائماً.

    سيرة

    ولد المصور الفوتوغرافي مات هورسبول في كوريا الجنوبية، ثم انتقل للعيش في أستراليا، وسافر إلى 43 دولة في ست قارات. حصل على جوائز عدة، من «ناشيونال جيوغرافيك»، و«نيكون»، ومصور أستراليا عن فئة الحياة البرية والمناظر الطبيعية.

    حب اللعب

    لا تعد الحيتان الحدباء عنيفة أو عدوانية، وتعرف بقدرتها على إدراك وجود العناصر الغريبة، وتتسم بالبهجة وحبها للعب أكثر من أي شيء، وستحاول القيام بالتواصل الجسدي دائماً، ويؤكد هورسبول أن التجربة تكون آمنة وفريدة شرط الاستماع إلى الدليل واتباع الإرشادات.

    من ناحية أخرى، تشتهر الحيتان الحدباء بأغنياتها الساحرة التي تطلقها في عمق المحيط، حيث قال المصور الفوتوغرافي مات هورسبول إنه كان محظوظاً أثناء تجربته هذه فقد تسنى له الاستماع لإحدى هذه الأغنيات، حيث تقوم إناث الحيتان بتقديم الأصوات العالية، فيما تنتج الذكور الألحان الطويلة والجميلة التي تشتهر بها هذه الأنواع من الحيتان.


    7

    أمتار مسافة الأمان الضرورية للسباحة مع الحوت الأحدب.

    - تعرف الحيتان الحدباء بحبها للتفاعل واللعب مع «زائريها» تحت الماء، خصوصاً الصغيرة منها.

    - التشويق يغلب الخوف عند التعامل مع مخلوقات عملاقة لطيفة لا تلحق أي أذى بالإنسان.

    - لا تتطلب السباحة مع الحيتان الحدباء خبرة عالية، بل قدرة الأفراد على السباحة بالحد الأدنى.

    طباعة