أكدت سعادتها بردود الأفعال على «سلمى سليمان»

    ياسمين رئيس: لم أستعن بـ «دوبلير» في «لص بغداد»

    ياسمين أكدت أنها تلقت تدريبات على الغطس لأجل دورها في «لص بغداد». ■من المصدر

    كشفت الفنانة المصرية، ياسمين رئيس، عن أنها لم تستعن ببديل (دوبلير) في معظم مشاهد الحركة التي قدمتها في فيلمها الجديد «لص بغداد»، معربة عن سعادتها بردود الأفعال التي تصلها من الجمهور عن الفيلم.

    وأضافت ياسمين، في حوارها مع «الإمارات اليوم»، أنها تتلقى العديد من ردود الأفعال الإيجابية، عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، سواء على الفيلم بشكل عام، أو على شخصية سلمى سليمان المهووسة بعلم التاريخ التي جسدتها في الفيلم، مشيرة إلى أنها تشعر بسعادة كبيرة، عندما يرسل لها متابعوها تعليقات عن الشخصية أو الفيلم، أو يرسلون لها مشاهد من الفيلم أو عبارات كانت تكررها فيه، معربة عن أملها أن تكون شخصية سلمى سليمان خطوة مهمة في مشوارها.

    تدريبات شاقة

    وأوضحت ياسمين رئيس أن «لص بغداد» هو أولى تجاربها في أفلام الحركة (الأكشن)، لذلك حرصت على أن تقدم معظم المشاهد بنفسها دون الاستعانة بـ«دوبلير»، معتبرة أن هذا الأمر كان بمثابة تحدٍّ كبير لها، إذ تطلب منها القيام بالعديد من التدريبات البدنية لتقديم مشاهد الحركة بواقعية.

    وذكرت أنها تلقت تدريبات فردية على الغطس على أيدي متخصصين، وتدريبات أخرى مشتركة مع الفنان محمد إمام بطل الفيلم، لتقديم مشهد الغرق في «لص بغداد»، كما تمت الاستعانة بمحترفين في الحركة والقتال، لتدريبهما على أداء مشهد الأكشن عند الهروب من المتحف، ومشهد المقبرة في الفيلم.

    ووصفت تعاونها مع الفنان محمد إمام بـ«أنه من أكثر التجارب الممتعة التي شاركت فيها، إذ تكونت بيننا علاقة صداقة زادت قوة بعد الانتهاء من تصوير الفيلم، فمحمد ممثل كبير ويحب عمله، ويسعى لتقديمه دائماً بأفضل شكل وباحترافية».

    وتعليقاً على الإطلالة المختلفة التي ظهرت بها في الفيلم، وهل اختارتها بمفردها أم بناء على نصيحة «ستايلست»، قالت: «أحب دائماً الظهور بشكل جديد في كل شخصية أقدمها، واختيار إطلالتي دائماً بعد نقاش مع المخرج و(ستايلست) العمل الذي أشارك به، ونطرح ملاحظات ومقترحات مختلفة حتى نصل للشكل المناسب، والإطلالة التي تعبر عن جوهر الشخصية».

    بين الرعب والرومانسية

    أشارت ياسمين رئيس إلى أنها تصور، حالياً، فيلماً جديداً مع الفنان أحمد الفيشاوي، وهو عمل ينتمي إلى أفلام الرعب والغموض، وسيجري تصويره في واحة سيوة بغرب مصر، كما تعود للتعاون للمرة الرابعة مع المخرج هادي الباجوري في فيلم «جارة القمر»، بعد أن قدما معاً أعمالاً عدة، بدأت بمسلسل «عرض خاص»، ثم فيلم «واحد صحيح»، وفيلم «هيبتا المحاضرة الأخيرة» المصنّف كأعلى فيلم رومانسي تحقيقاً للإيرادات في شباك التذاكر المصرية.

    ويحكي فيلم «جارة القمر»، الذي كتبه محمود زهران، عن قصة حب تجمع بين ليلى وشادي، ولكن يحدث ما غير متوقع.

    في المقابل؛ ذكرت الفنانة الشابة أنه ليس لديها موقف من الدراما التلفزيونية، خصوصاً بعد النجاح الذي حققه مسلسل «أنا شهيرة»، لكنها تركز حالياً في السينما، إلى أن تجد عملاً درامياً مناسباً تعود به.

    مغامرة كوميدية

    استطاع فيلم «لص بغداد»، الذي يعرض حالياً في دور عرض مصرية وعربية، أن يحقق إيرادات كبيرة، وهو الفيلم الأول لياسمين رئيس من نوعية الأكشن كوميدي، وتقوم ببطولته إلى جانب الفنانين: محمد إمام، وفتحي عبدالوهاب، وأمينة خليل، ومحمد عبدالرحمن، وهو من إخراج أحمد خالد موسى، وتأليف تامر إبراهيم، وإنتاج «سينرجي». والفيلم عبارة عن مغامرة كوميدية، تنطلق أحداثها عندما يقوم أبطال الفيلم بالبحث عن كنز مفقود.


    - محمد عادل إمام ممثل كبير ويحب عمله ويسعى لتقديمه دائماً بأفضل شكل وباحترافية.

    طباعة