نجم عملاق من بين الأكثر لمعاناً في المجرة يحيّر علماء الفلك.. لماذا يتراجع إشعاعه؟

    نجح علماء فلك في التقاط صور للنجم العملاق المعروف بمنكب الجوزاء تظهر أن هذا الجرم - وهو من الأكثر إشعاعاً في مجرة درب التبانة - فقد جزءاً كبيراً من ضوئه في الأشهر الأخيرة، وفق بيان أصدره المرصد الأوروبي الجنوبي اليوم الجمعة.

    هذه الصور التي التقطت عن طريق «المقراب العظيم» التابع للمرصد، وهو مؤلف من أربعة تلسكوبات كبيرة، تتيح رؤية سطح هذا «العملاق الأحمر الضخم» الواقع في كوكبة الجبار (أورايون) وتظهر تراجع مستوى إشعاعه، فضلاً عن تغيّر ظاهر في شكله.

    كما أن هذا النجم كان من بين النجوم العشرة الأكثر لمعاناً في المجرة، لكن منذ منتصف نوفمبر الماضي تراجع إشعاعه بصورة كبيرة؛ ما جعل علماء الفلك في حال من الغليان، واستدعى حملة مراقبة واسعة. والتُقطت الصور المنشورة اليوم عن طريق أداة «سفير» المقامة في «المقراب العظيم» في تشيلي.

    وأوضح ميغيل مونتارجيس، وهو عالم فيزياء فلكية في جامعة «كاي يو» بمدينة لوفن البلجيكية: «نرى بوضوح أن مستوى إشعاع النجم تراجع على نصف مساحته الظاهرة».

    وأضاف «يبدو بحسب هذه الصور أن مستوى الإشعاع آخذ في التراجع لكن بسرعة أدنى».

    وأثار التراجع المفاجئ في مستوى إشعاع النجم العملاق حالاً من الغليان لدى علماء الفلك. وطُرحت فرضيات عدة بينها إمكان أن يكون الأمر عائداً إلى قذف كميات من الغاز؛ ما تسبب بغبار يخفي الإشعاع، حتى إن البعض ذهب إلى حد القول إن منكب الجوزاء ينازع.

    طباعة