منها ما يعود إلى القرن الـ 17 بـ 6.5 ملايين درهم

واحة السجاد.. لوحات تاريخية منسوجة بالذهب

صورة

تميّز معرض واحة السجاد في دروته الحالية احتوائه على عدد من قطع السجاد التاريخية والفريدة من نوعها، تعود صناعتها إلى القرن الـ17 الميلادي، منها سجادة تقدر قيمتها 6.5 ملايين درهم تحاكي تاريخاً لحضارة النوماد، كما يزخر المعرض بسجادة فاخرة ومميزة يدخل الذهب في نسيجها، استغرق صناعتها نحو ست سنوات.

وخلال التجول في أجنحة المعرض، الذي يقام في مارينا ميناء راشد، نشاهد قطعاً فريدة مختلفة من السجاد اليدوي، قال عنها نائب الرئيس لشركة التراث للسجاد، الدكتور أفشين قنبرينا: «إن أقدم وأغلى القطع لدينا هي سجادة فريدة من نوعها تبلغ قيمتها 6.5 ملايين درهم تعود إلى القرن الـ17 الميلادي، وتسرد واقعاً وتاريخاً لحروب وحضارة النوماد وقتذاك، لتعرض لنا قيّم تاريخية متلاحقة ومفاهيم حياتية وأحداثاً يمكن أن نستشفها، من خلال مجموعة من الرسومات والزخارف والصور التي عبّرت عن وقائع وأحداث، إذ يمتد عمر السجادة إلى ثلاثة قرون، ويبلغ حجمها 30 متراً، وقد غُزلت بمهارة وجودة عالية»، مشيراً إلى أن تلك القطعة من أقدم القطع التراثية لديه، هذا إضافة إلى سجادة الذهب التي تحتوي على كيلو ونصف الكيلو من الذهب، وتقدر قيمتها 1.8 مليون درهم، إذ استغرق نسجها ست سنوات، من خلال أربعة أشخاص، وبلغت مساحتها 24 متراً. وقدم الرئيس التنفيذي لستايل سبريت للتجارة، المهندس شريف حمودة، مجموعة متميزة وتاريخية من السجاد العتيق، حيث شارك في المعرض على مدار ثلاث دورات، حقق من خلالها نجاحاً في التسويق للسجاد التاريخي والقطع المميزة، الذي يعود تاريخها إلى 100عام، حيث يحتوي الجناح الخاص به على سجادة عتيقة تعود حقبتها التاريخية إلى 1850م من عصر الدولة القاجارية، مؤكداً أن سعر القطع التاريخية من السجاد يتم تقييمها وفق ندرة التصميم الذي يؤثر في سعر السجاد. صاحب الأسبوع الأول من الواحة العديد من الفعاليات، منها تنظيم ورش توعية للأطفال عن الغزل، وتدريبهم على كيفية نسج قطع صغيرة من السجاد في شكل ألعاب مجسمة، إضافة إلى ورشة نقوش الماندالا.

سجادة العالم

قالت رئيسة لجنة واحة السجاد في جمارك دبي، فريدة فاضل: «إن واحة السجاد تحتوي على قطع تاريخية نادرة من السجاد تعود إلى حقب تاريخية مختلفة»، مشيرة إلى أن المعرض استقطب أنواعاً مختلفة من السجاد اليدوي من دول مختلفة، إذ يمثل المعرض سوقاً مفتوحة لأفخر أنواع السجاد اليدوي والآلي أيضاً.

ولفتت فاضل إلى أن المعرض يحتوي على خريطة سجادة العالم، وهي عمل فني يجمع أهم وأكثر النقوش شهرة من كل دول العالم، منها منطقة الخليج، فقد تم وضع نقش لسجادة مسجد الشيخ زايد بأبوظبي، التي تعدّ بدورها السجادة الأشهر في المنطقة والأكبر في العالم، حيث صُنعت خصيصاً لمسجد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في مدينة أبوظبي، وبلغت مساحة السجادة 5700 متر مربع، واستغرق العمل بها 12 شهراً.


- صاحب الأسبوع الأول من «الواحة» العديد من الفعاليات، منها تنظيم ورش توعية للأطفال.

- المعرض يحتوي على خريطة سجادة العالم وهي عمل فني يجمع أهم النقوش شهرة من العالم.

طباعة