دعت الفرسان للمشاركة بمسيرة فبراير

10 أعوام على انطلاق «القافلة الوردية»

فتحت اللجنة العليا المنظّمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، باب التسجيل للمسيرة التي ستنطلق على مدار 10 أيام أواخر فبراير المقبل، بمناسبة مرور 10 أعوام على انطلاقها ودورها بتعزيز الوعي بسرطان الثدي، وأهمية الكشف المبكر عنه، وتقديم الفحوص المجانية. ووضعت القافلة شروطاً خاصة للراغبين بالمشاركة، إذ يجب ألّا يقل العمر عن 16 عاماً، وأن يمتلكوا معرفة تامة برياضة الفروسية وترويض الخيل، إضافة إلى التمتّع بلياقة بدنية وقوّة تحمّل، كون المسيرة تجوب إمارات الدولة السبع على صهوات الخيل، وتقطع 15 كيلومتراً يومياً على مدار 10 أيام متواصلة.

وقالت رئيس اللجنة العليا المنظمة للمسيرة، ريم بن كرم: «10 سنوات مرت منذ انطلاقة مسيرة القافلة الوردية، شهدنا خلالها كوكبة من الفرسان الذين أسهموا في تحقيق غاية نبيلة، وهي التوعية بسرطان الثدي ومسبباته والوقاية منه، وكيفية رفع معنويات المصابين لمواجهة المرض بشجاعة، ونعتبر أن منجزات (القافلة الوردية) جاءت نتيجةً للدور الكبير الذي قدّمه فرسان المسيرة، إلى جانب تعاون المجتمع بمؤسساته وأفراده». وأضافت: «لقد شارك في المسيرة التاسعة، العام الماضي، 670 فارساً وفارسة من مختلف الجنسيات قطعوا 1800 كيلومتر، وقدّم مسار العيادات الطبية فحوصاً مجانية لأكثر من 64 ألف رجل وامرأة، وتم اكتشاف 75 إصابة».


اللجنة المنظّمة دعت الفرسان إلى المشاركة في مسيرة فبراير.

مسيرة الفرسان تقطع 15 كيلومتراً يومياً على مدار 10 أيام متواصلة.

طباعة