مهرجان الشعر العربي يلقي «القصيدة الختامية»

قصر ثقافة الشارقة شهد ختام المهرجان. من المصدر

في أجواء تحفز على الإبداع، ووسط حضور لافت، اختتمت، الليلة قبل الماضية، فعاليات الدورة الـ18 لمهرجان الشارقة للشعر العربي، بقصر الثقافة في الشارقة.

وشارك في أمسية المهرجان الختامية الشعراء: محمد العمادي (الإمارات)، وعثمان بون عمر لي (موريتانيا)، وأحمو الحسن الأحمدي (المغرب)، وبدرية البدري (سلطنة عمان)، ومتوكل زروق (السودان) وعماد جبار (العراق)، وقدمها الإعلامي السوداني عبداللطيف محجوب.

وتناولت قصائد الشعراء موضوعات إنسانية وذاتية، في تطواف أنيق بين الحروف وظلال المعاني. ونقل رئيس دائرة الثقافة، عبدالله العويس، تحيات وشكر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، للشعراء المشاركين في المهرجان، مشيراً إلى أن مهرجانات الشعر مستمرة ببيوت الشعر في الوطن العربي. وشهد قصر الثقافة في الشارقة تحليق أكثر من 30 شاعراً من 18 دولة، في ست أمسيات طافت بالحضور في سماوات الإبداع، بينما شهد مسرح الجامعة القاسمية قراءات شعرية لضيوف المهرجان.

وناقش مهرجان الشارقة للشعر العربي تراث الشعر وحاضره، من خلال ندوة سلطت الضوء على علاقة الشعر بجذوره، وتطلعاته المستقبلية.

ونظمت ندوة عن مجلة القوافي، التي تصدر عن دائرة الثقافة بالشارقة، وأطلق صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، خلال لقائه ضيوف المهرجان، مبادرة جائزة الشارقة للنقد الشعري العربي، وافتتح سموه، بحضور الضيوف المقهى الأدبي بمنطقة الحيرة في الشارقة، ليعلن المهرجان عن حضوره في المشهد الشعري العربي.

طباعة