أسبوع للحفاظ على جماليات شواطئ الفجيرة

محمد سيف الأفخم: «الحملة تهدف إلى الحفاظ على الفجيرة وجهة مثالية لكل من يبحث عن الهدوء والطبيعة الخلابة».

أطلقت بلدية الفجيرة، بالتعاون مع مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية، حملة نظافة تشمل شواطئ الفجيرة ومناطق السدود والأماكن السياحية، حرصاً منها على المحافظة على نظافة البيئة وجمالية الشواطئ والأماكن السياحية في الإمارة.

وتهدف الحملة التي تنطلق اليوم وتستمر أسبوعاً كاملاً إلى توفير بيئة نظيفة، وتعزيز ثقافة المسؤولية المجتمعية وتطوير التعاون بين الشركاء في الحفاظ على البيئة والمظهر الحضاري للإمارة.

وأكد مدير عام بلدية الفجيرة رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية المهندس محمد سيف الأفخم، أن «الاهتمام بالمظهر الحضاري والجمالي للإمارة، ونشر ثقافة الوعي المجتمعي في مجال حماية البيئة، يأتيان على رأس أولويات البلدية، وفي صميم خطتها الاستراتيجية التي تعمل على تنفيذها حتى تظل الفجيرة وجهة مثالية للزائرين والسائحين والمقيمين، ولكل من يبحث عن الراحة والهدوء والطبيعة الخلابة».

وأشار إلى أنه وجه بتوفير الإمكانات لإنجاح الحملة، وإشراك كل قطاعات المجتمع والشركاء في الحملة، معتبراً أن خلق بيئة نظيفة وسليمة هو مسؤولية الجميع.

من ناحيته، قال مدير مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية المهندس علي قاسم، إن «الإمارة بما تمتلكه من مقومات سياحية وطبيعية تدفع كثيرين لزيارتها في العطلات ومواسم الأعياد، لذا ينبغي تضافر جميع الجهود لدى أفراد المجتمع للحد من ظاهرة إلقاء النفايات العشوائية، وخلق سلوك إيجابي نحو بيئة نظيفة مستدامة».

طباعة