مذيعة «العربية» كانت في حالة طبيعية قبل نومها

شرطة دبي: لا شبهة جنائية في وفاة نجوى قاسم

صورة

قال مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، اللواء خليل إبراهيم المنصوري، لـ«الإمارات اليوم»: «إن جميع المؤشرات والفحص الطبي المبدئي تؤكد أن وفاة الإعلامية اللبنانية المذيعة بمحطة العربية، نجوى قاسم، طبيعية نتيجة أزمة قلبية»، لافتاً إلى أن شرطة دبي اتخذت إجراءاتها المعتادة، التي تشمل فحصها من قبل خبراء الطب الشرعي بالأدلة الجنائية، مرجحاً تأكيد نتيجة الفحص الأولي.

وأضاف أن «الإعلامية نجوى قاسم (52 عاماً)، كانت تعيش مع أفراد من أسرتها في منزل جديد بمنطقة المارينا، في أجواء اعتيادية، واحتفلت معهم ومع أصدقائها برأس السنة الجديدة، وتوجهت إلى سريرها بشكل طبيعي ليلة أمس، وحين دق المنبه في الصباح لم تستيقظ ما أثار قلقهم، فتوجهوا إليها وحاولوا إيقاظها، لكنها لم تستجب، فاتصلوا بالإسعاف وتبين من خلال الفحص وفاتها نتيجة أزمة قلبية»، لافتاً إلى أن هناك أطباء بين أفراد أسرتها، ولم تكن تعاني أمراضاً أو مشكلات صحية قبل الوفاة.

وأكد المنصوري أن معاينة وتحقيقات شرطة دبي انتهت إلى أن لا شيء خارج المألوف في التفاصيل التي سبقت وفاة الإعلامية اللبنانية، مستبعداً وجود أي شبهة جنائية.

وكان مدير أخبار MBC في السعودية، مالك الروقي، أعلن، أمس، وفاة المذيعة نجوى قاسم، في تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».

وعملت قاسم لحساب تلفزيون المستقبل اللبناني، قبل أن تنتقل إلى قناة العربية في عام 2004.

طباعة