حشرة روبوتية ذكية تتحمل البيئات القاسية

الحشرة اللاسلكية غير قادرة على النجاة في الظروف الصعبة جداً. الإمارات اليوم

صمّم مهندسون حشرةً روبوتيةً سمّوها ديانسيكت تتحدى الصعاب وتصمد تحت ضغطها، لترسم صورةً واعدة لتقنية الروبوتات الطرية.

وعلى الرغم من أن الطبيعة تغص بالحشرات، إلا أن فريق مهندسين صمم حشرة روبوتية تقاوم الظروف البيئية، إذ صمم مهندسون من معهد لوزان الاتحادي للتقنيات المتعددة السويسري وجامعة سيرغي-بينتواز روبوتاً طرياً سمّوه ديانسيكت. وأخضع الفريق الحشرة الروبوتية لاختبارات صعبة تشمل ضربها بمضرب حشرات وطيّها إلى النصف، لكنها صمدت لترسم صورةً واعدة لتقنية الروبوتات الطرية.

وصمم المهندسون إصدارين للحشرة، أحدهما موصول بأداة تحكم والآخر ذاتي العمل ويتحكم فيه لاسلكياً، ما يمنح العلماء إمكانية اختيار الحشرة التي تناسب احتياجاتهم، وفقاً لبحث نشر في دورية سوفت روبوتكس. يعكس أحد الاصدارين ميزة التحمل، ويمثل الآخر القدرة على الحركة. إذ تستطيع حشرة التحكم اللاسلكي حمل حساسات بصرية وبطارية وكهربائيات أخرى تجعلها أكثر قابليةً على التحطم، وفي المقابل تتحمل الحشرة الأخرى سوء الاستخدام، لأنها تتمتع بعضلات اصطناعية دقيقة.

والحشرة اللاسلكية غير قادرة على النجاة في الظروف الصعبة جداً، لكن قدرتها على التحمل إلى درجة كافية تخطو بمستقبل الروبوتات الطرية الذاتية خطوةً إلى الأمام. وقال الباحث هيربرت شيا: «توجد هذه التقنية فرصاً لاستخدام العضلات الاصطناعية في الروبوتات استخداماً واسعاً».

 

طباعة