كاتبة مصرية تنال تكريماً رفيعاً من روسيا

    ضحى: حان الوقت كي يكون لمصر مشروع ترجمة ضخم. أرشيفية

    حثت الكاتبة المصرية، ضحى عاصي، الهيئات الثقافية ببلدها على تشجيع ترجمة النصوص الأدبية للغات الأجنبية، وذلك بعد أن نالت تكريماً رفيعاً من روسيا بفوزها بميدالية «الأوليمب» الأدبي الدولية.

    ولم تكن الكاتبة تتوقع أن تلقى ترجمة مجموعتها القصصية الثانية «سعادة السوبر ماركت» هذا الصدى لدى القراء والدوائر الأدبية والثقافية في روسيا، ما جعلها تلتفت إلى أهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه الأدب في تعزيز مكانة مصر الثقافية في العالم.

    وقالت ضحى، بعد عودتها من موسكو، إن كل دول العالم المهتمة بنشر ثقافتها ترعى برامج لترجمة آدابها والإنتاج الفكري لمثقفيها، وإن الوقت حان كي يكون لمصر مشروع ضخم مماثل.

    وصدرت مجموعة «سعادة السوبر ماركت» في القاهرة عام 2009، وترجمت إلى اللغة الروسية، ونشرت من خلال مكتبة الثقافات الأجنبية في أواخر أكتوبر الماضي.

    وفي حفل توقيع الطبعة الروسية للمجموعة، فوجئت الكاتبة بحجم اهتمام القراء والمثقفين الروس. وقالت «الصحافة الروسية والمستشرقون استقبلوا المجموعة بهذا الاهتمام، لأنها أتاحت لهم الفرصة للاطلاع على الإنتاج الجديد من الأدب العربي عموماً والمصري خصوصاً».

    وأوضحت أن ترجمة المجموعة ونشرها كان بجهود فردية ومن خلال علاقاتها المباشرة بالمترجمة منى خليل، وهي مصرية تعيش في روسيا أسست مركز التعاون المصري في موسكو. والمركز دار نشر لترجمة الأدب المصري في محاولة للترويج للإنتاج الثقافي والمصري، لكن التجربة لم تصمد لأنها لم تلق الدعم الكافي.

    طباعة