مأكولات أصيلة تصنعها الجدات والأمهات

المطاعم الشعبية تستقطب زوار مهرجان الظفرة

المهرجان يتبنى استحضار التراث عبر مخاطبة حاسة التذوق. من المصدر

يواصل مهرجان الظفرة 2019 فعاليات دورته الـ13، التي تستمر حتى 25 الجاري، بتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية في أبوظبي بمدينة زايد في منطقة الظفرة. ويرى مدير إدارة التخطيط والمشاريع باللجنة، عبيد خلفان المزروعي، أن «المهرجان يشهد العديد من الفعاليات والمسابقات التراثية المتنوعة، وسط مشاركات كبيرة من أبناء الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى مشاركات عربية وأجنبية في العديد من الفعاليات المتنوعة التي تقام في سوق الظفرة التراثي».

فيما يستقطب ركن المطاعم والمأكولات الشعبية جمهور وزوار مهرجان الظفرة بأطايب المطبخ الإماراتي الشعبي، حيث تعكف الجدات والأمهات على طهي الطعام وتقديمه بشكل مباشر إلى الزوار.

وصممت إدارة المهرجان مطاعم متنقلة ومناضد تراثية لزوار المهرجان، حيث تحتوي قوائم الطعام على أشهر الأكلات الشعبية التي تأتي على رأسها الهريس والثريد واللقيمات والجباب، وغيرها، حيث تسارع الكثيرون من الزوار من مختلف الجنسيات إلى تلك المطاعم المتخذة تصميم الأكشاك، التي تخصصت ببيع تلك الأطباق لِتُذكر البعض بأهم المأكولات الشعبية، وتفتح الأفق للزوار من السياح والأجانب والمقيمين للتعرف إليها وتذوق نكهاتها المحلية.

ويتبنى مهرجان الظفرة، إضافة إلى المحافظة على الإرث الثقافي والتراثي، استحضار التراث عبر مخاطبة حاسة التذوق، من خلال المطبخ الشعبي، الذي يقدم أكلات وحلويات تراثية يتم تحضيرها وإعدادها في المكان نفسه، فضلاً عن شرح طريقة الإعداد أمام الزوار.

وعبّر كثير من الزوار عن إعجابهم بفكرة وطريقة تقديم المأكولات في الركن المخصص، حيث تمتزج نكهة المأكولات الشهية مع روح الحنين إلى الماضي، خلال هذا الجو الممتع، الذي تتمتع به منطقة الظفرة في الوقت الحالي.

ورأت مريم القبيسي، إحدى زائرات ركن المأكولات في مهرجان الظفرة، أن «الركن يجمع بين الحداثة والأصالة، من خلال تنوع ما يعرض فيه من نكهات متنوعة للمأكولات الشعبية الإماراتية التي تتمتع بشهرة كبيرة، لاسيما التوابل والبهارات الخاصة بالمطبخ الإماراتي»، لافتة إلى أن السر في الإقبال المتزايد على تلك المأكولات أنها تقدم بطريقة بسيطة ونظيفة وجيدة، حيث تقدم المأكولات ساخنة للزوار كما تقدم في المنزل الإماراتي.

وقالت فاطمة حلمي، إحدى زائرات المهرجان من الجنسية العربية، إنها «تعرفت إلى طريقة إعداد الكثير من أطباق المطبخ الإماراتي الشهير، لاسيما طريقة إعداد الهريس الأكثر شعبية، وعلى الرغم من بساطتها، فإنها تحتاج إلى كثير من الجهد لكي ترضي الوجبة الشهيرة أذواق عشاق المطبخ».

من ناحيتها، قالت السائحة سونيا جوشوا (بريطانية): «سعدت كثيراً بالتعرف إلى أطباق المطبخ الإماراتي، الذي يعدّ مثالاً حياً للمطبخ الخليجي العربي»، موضحة أن «وجود تلك الأكلات الشعبية في مهرجان الظفرة، يعتبر إضافة نوعية للمهرجان الذي يعطي انطباعاً واقعياً عن التراث الإماراتي».


السائحة سونيا جوشوا: سعدت بالتعرف إلى أطباق المطبخ الإماراتي.

ركن المأكولات يجمع بين الحداثة والأصالة ويقدم الأطباق ساخنة.

الهريس والثريد واللقيمات والجباب على مناضد تراثية.

طباعة