محجوب حسن أكد أن الجداريات لعبت دوراً في نجاح الثورة

    فنان سوداني: بلدنا ينتظر نهضة تشكيلية

    إفريقيا حاضرة في أعمال محجوب حسن. أرشيفية

    قال الفنان التشكيلي السوداني، محجوب حسن، إن نظام حكم الرئيس المعزول، عمر البشير، تسبّب في تفريغ بلاده من الفنانين التشكيليين، الذين اضطروا للهجرة بعيداً عن وطنهم طوال العقود الثلاثة الماضية.

    وأضاف حسن، قبيل مغادرته مدينة الأقصر بصعيد مصر، بعد مشاركته في النسخة 12 لملتقى الأقصر الدولي للتصوير، الذي نظمته وزارة الثقافة المصرية من الخامس وحتى 19 الجاري، أن نظام البشير حارب الفن من خلال وقفه للمعارض التشكيلية والملتقيات، وفرضه حصاراً على صالات العرض في كل أرجاء السودان.

    وأوضح أن الحركة التشكيلية السودانية لعبت دوراً كبيراً في نجاح الثورة، عبر مئات الرسوم والجداريات الفنية، التي حملت شعارات الثورة وجسّدت كفاح السودانيين ضد القمع والظلم والفساد. وحول واقع الحركة التشكيلية السودانية بعد الثورة، قال حسن إن الكثير من الوجوه الفنية السودانية بدأ العودة للوطن، وأن حالة من التفاؤل تسود بين التشكيليين السودانيين، الذين يترقبون قيام الحكومة بخطوات جادة لتشجيع الحركة الفنية في البلاد، عبر تفعيل دور كلية الفنون الجميلة والتطبيقية، وإقامة صالات العرض.

    وذكر أن السودان بات بانتظار نهضة تشكيلية كبيرة بعد الثورة، وحول حاضر ومستقبل الحركة التشكيلية العربية، أكد أن الحركة التشكيلية العربية أكثر ثراء وإنتاجاً من الحركة التشكيلية في أوروبا وغيرها من قارات العالم، وأن الفن الحقيقي نبع من الشرق ومن بلدان العالم العربي، وأن بداية الفن التجريدي كانت في مصر الفرعونية، وأن الفنان العالمي بيكاسو استمد الكثير من أعماله من الفنون التشكيلية الإفريقية.

    وأشار إلى أن الحركة التشكيلية السودانية أكثر ثراء من مثيلتها في بلدان الوطن العربي، بفضل التعددية الثقافية التي جعلتها مختلفة بفضل تجاربها التي تجمع بين الثقافتين العربية والإفريقية، ومفرداتها الخاصة التي لا تتكرر في كثير من البلدان العربية. وعن تجربته الخاصة، قال حسن إنه استفاد في أعماله بالمخزون اليومي في ذاكرته، المكون من الثقافتين الإفريقية والعربية، وأوضح أن إفريقيا حاضرة في أعماله بقوة بجانب استخدامه الخط العربي برؤية تشكيلية مغايرة في لوحاته.

    طباعة