مصلى قصر الحصن يفوز بالجائزة الكبرى في "المهرجان المعماري العالمي 2019" في أمستردام

    سجلّت أبوظبي إنجازاً دولياً جديداً إثر فوز موقع الحصن في "المهرجان المعماري العالمي 2019" حيث أحرز مبنى المصلّى الجديد في قصر الحصن، الذي صممته شركة سيبرا الهندسية، المركز الأول في فئة "المباني الدينية المكتملة".

    وأعلن المهرجان، الذي يُعتبر من أبرز الفعاليات السنوية المتخصصة في الهندسة والمشاريع المعمارية في العالم، قائمة الفائزين بجوائز دورته للعام 2019 خلال حفل خاص أقيم في الفترة من 4 إلى 6 ديسمبر في العاصمة الهولندية أمستردام، وسط حضور واسع لوفود تمثل ألمع المكاتب الهندسية وأقطاب العمارة على الساحة الدولية.

    تصدر مبنى "المُصلى" في قصر الحصن، الذي نفذته دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، فئة "المباني الدينية المكتملة" متقدماً على عدد من المشاريع المنافسة مثل "كنيسة نوفينا" في سنغافورة، و"كنيسة ماري هيلب أوف كريستين" (تشاوينج) في تايلند، والكنيسة الجنائزية "ال سبيسور فاسيو" في إسبانيا.

    وقال وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي سيف سعيد غباش "يعتبر قصر الحصن قلب التاريخ والحضارة النابض في أبوظبي، وجزءاً أساسياً في نسيجها الثقافي والتراثي، ورمزاً لنشأتها وتطورها. كما أنه يجسد النهضة الثقافية التي تعيشها الإمارة، والتزامنا بإحياء ماضينا وتراثنا العريق والمحافظة عليهما إرثاً باقياً في الحاضر والمستقبل. يأتي حصول مبنى المصلى في منطقة الحصن على هذه الجائزة العالمية المرموقة بمثابة احتفاء بأرقى معايير التصميم والترميم المعتمدة في مشروع "المُصلى"، وتعكس مكانة أبوظبي العالمية الرائدة في تبني قيم التميز والجودة والتصميم المبتكر في كافة مشاريعها. ويؤكد حصولنا على جائزة "المهرجان المعماري العالمي" أن سعينا الدائم لتحقيق التميز يُحقق نتائج استراتيجية ملموسة ويحظى بتقدير العالم".

    حدد الفريق المعماري المُشرف على المشروع عدداً من الأهداف الطموحة تتمثل في إحياء أهم موقع ثقافي وتراثي في ​​أبوظبي من خلال رؤية مبتكرة ترحب بالجمهور المحلي والعالمي وتشجعهم على التفاعل والمشاركة واستكشاف إرث الإمارة الثقافي والحضاري. وأشارت لجنة تحكيم "المهرجان المعماري العالمي" في حيثيات منحها الجائزة الأولى للمشروع إلى نجاحه في توظيف المعالم الطبيعية للارتقاء بأجواء الموقع التراثي بأسلوب معماري متميز.

    تم تصميم المبنى ليحاكي الطابع التقليدي المتعارف عليه في مباني المناطق الساحلية والتي تمتاز بمظهر الطين المتشقق على جدرانها وهيكلتها، حيث ابتكر المهندسون المعماريون بنية فريدة من نوعها لمبنى المصلى تضم أشكال "فورونوي" الهندسية والتي تعكس كل من الطراز المعماري القديم والمناظر الطبيعية للإمارة. ويجمع الشكل الهندسي لمبنى المصلى ما بين بناء معماري وجزء من المشهد العام لمنطقة الحصن، حيث تتمتع كافة المباني الجديدة في منطقة الحصن بميزة التلاشى في المنظر الكلي للمنطقة ليظلّ قصر الحصن هو المبنى الرئيسي فيها.  كما تطابق درجة لون خرسانة المبنى لون رمال أبوظبي، مما يعزز من دمج المبنى بالطابع الكلي للموقع ويخيّل للناظر كأنما المصلّى قد شيّد ونمى من الأرض.

    يذكر أن "المهرجان المعماري العالمي" أقيم للمرة الأولى في عام 2008 كمعرض ومسابقة حية لتكريم التميز المعماري من جميع أنحاء العالم. وبينما عُقدت دوراته الأربع الأولى في برشلونة، تنقل المهرجان اعتباراً من عام 2012 بين سنغافورة وبرلين ثم أمستردام في عام 2019. ومن المقرر تنظيم "المهرجان المعماري العالمي 2020" في لشبونة.

    طباعة