ماهر زين يحيي ختام النسخة الـ12 على مسرح المجاز

    «مولاي صلّي» تتوج محمد طارق بلقب «منشد الشارقة»

    المشاركون قدّموا قدرات صوتية لاقت استحسان لجنة التحكيم والجمهور. من المصدر

    نجح المنشد المصري محمد طارق في الفوز بلقب برنامج منشد الشارقة بدورته الـ12، خلال الحفل الختامي الذي جمع ستّة منشدين عرب، واستضاف الفنان العالمي ماهر زين على مسرح المجاز بالشارقة، مساء أول من أمس.

    وحلّ في المركز الثاني الفلسطيني عبدالمجيد عريقات، فيما جاء ثالثاً السوري حسن الجلب، بعد أن حاز أصحاب المراكز الثلاثة الأولى أعلى نسب تصويت من الجمهور ولجنة التحكيم التي ضمّت كلاً من الفنان التونسي لطفي بوشناق، والمنشد الإماراتي أحمد بوخاطر، ونقيب المنشدين في مصر محمود ياسين التهامي.

    وتوّج الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، الفائز باللقب.

    كما قدّم المشاركون الجزائري نضال عيمن، والعراقي أركان القيسي، والمغربي إبراهيم إنهض، أجمل ما لديهم من خامات أظهروا من خلاها امتلاكهم لثقافة إنشادية وقدرات صوتية لاقت استحسان لجنة التحكيم والجمهور.

    ووصف المنشد محمد طارق فوزه باللقب بالحلم الذي تحقق، مضيفاً «لا يمكنني وصف شعوري وأنا أتوّج على أرض الشارقة بلقب هو الأغلى على قلبي، فمنذ اللحظة الأولى التي تواجدت فيها بهذا البرنامج سعيت بكل طاقتي لأن أترك بصمتي، وأحقق حلمي بالتواجد أمام لجنة تحكيم كبيرة وجمهور ساندني منذ البداية».

    وتابع «لا يسعني إلا أن أشكر هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون على هذه الفرصة المهمة التي فتحتها أمام المواهب العربية ليلتقوا ويبدعوا، وأبارك لزملائي جميعهم دون استثناء وأتمنى لهم مستقبلاً رائعاً».

    ونال طارق 150 ألف درهم، فيما حصل عبدالمجيد عريقات على 100 ألف درهم، وحسن الجلب على 50 ألف درهم.

    وتوهّجت سماء الشارقة عقب تكريم الفائزين بعرض للألعاب النارية احتفالاً بفوز المنشدين وختام الدورة الـ12 للبرنامج.

    وكانت البداية خلال الحلقة الختامية مع عبدالمجيد عريقات، الذي توشّح بالكوفية الفلسطينية، وصدح بأنشودة «الله الله»، أعقبه نضال عيمن، الذي أنشد «يا قلب زرت»، تلاه حسن الجلب بتأدية «يا خير خلق الله».

    بينما قدّم طارق «مولاي صلّي»، التي ترجمها بصوته العذب إلى توليفة متقنة من المشاعر التي نقلها إلى الجمهور.

    وتوالت الإبداعات مع المغربي إبراهيم إنهض الذي قدم «الله الله يا مولانا»، فيما كان الختام مع العراقي أركان القيسي، الذي أدى «جنة يا وطننا».

    وبإطلالة متميزة، ينتظرها جمهور الإنشاد، استضافت الأمسية الختامية لـ«منشد الشارقة» الفنان العالمي ماهر زين، الذي ارتأى أن يدخل مسرح المجاز هذه المرّة على طريقته الخاصة، إذ بدأ الحفل بأنشودة «مولاي صلي» من مدرجات الجمهور الذي حيّاه في مشهد ودّي يعكس القاعدة الجماهيرية العريضة للمنشد، ليصعد بعدها خشبة المسرح، ويقدم رفقة فرقته الموسيقية أجمل أناشيده التي حظيت بشهرة وانتشار واسعين عربياً وعالمياً.


    عرس عربي

    قال المنتج المنفذ للبرنامج نجم الدين هاشم: «في كلّ عام نجتمع على عرس إنشاديّ عربي في قلب الشارقة، مشهد استثنائي لفنّ نبيل ارتأينا أن يكون حاضراً في ذاكرة وأذهان الأجيال، وها نحن اليوم في الموسم الجديد من البرنامج نحتفي جميعاً بنجم جديد في سماء الإنشاد العربي، إذ نبارك للمشارك المصري محمد طارق هذا الإنجاز».

    150

    ألف درهم حازها محمد طارق، فيما حصل عريقات على 100 ألف، وحسن الجلب على 50 ألفاً.

    طباعة