محاكاة لعملية الهبوط الاضطراري وتحديات بالجملة شهدتها الحلقة

محمد عباس يودّع «رواد الفضاء» في المحطة الثامنة

صورة

مع انتقال المتنافسين على لقب برنامج «رواد الفضاء» على شاشة تلفزيون دبي، إلى مرحلة تحديات جديدة، شهدت الحلقة الثامنة من Astronauts خروج المشترك اللبناني محمد عباس.

وفي بداية «المحطة الثامنة»، بث تقرير عن تفاصيل الحلقة الماضية التي شهدت انتقال المشتركين إلى مرحلة جديدة من التحديات، بعد التحاقهم بمركز يوري جاجارين لتدريب رواد الفضاء في مدينة ستار سيتي قرب العاصمة الروسية موسكو، وخروج السعودي نزار قطان، بسبب امتلاكه قدرات أقل في مجال تعلم اللغة الروسية، وتحقيقه أقل مستوى في نتائج المسائل الحسابية في تحدي جهاز الطرد المركزي، إلى جانب قلقه وارتباكه في مهام لا يمتلك مهارات كافية لتنفيذها وتجاوزها.

وبدأ أول التحديات في الحلقة الثامنة، مع التحام المركبة الفضائية «سويوز» بمحطة الفضاء الدولية، إذ أعلن رائد الفضاء الكندي أن محطة الفضاء الدولية تدور حول الأرض كل 92 دقيقة، بسرعة 8 كلم في الثانية، و28 ألف كم في الساعة، لهذا السبب قد تفشل المهمة، إذا كان الالتحام بسرعة منخفضة، أما إذا كان الالتحام بسرعة كبيرة وبقوة فقد يسبب ذلك أضراراً كبيرة على الصعيد المادي والموجودين في المركبة.

وبعد إتمام الجلسة التدريبية لتعلم كيفية تأدية عملية الالتحام، كان على المشتركين الخمسة محاكاة هذه التجربة بحضور لجنة التحكيم خلال مدة لا تزيد على 10 دقائق مع الأخذ بعين الاعتبار التركيز على السرعة والمسافة. وبينما اعتمد اللبناني محمد عباس على السرعة البطيئة قبل إتمام عملية الالتحام بشكل جيد، أكمل الكويتي بدر الموله المهمة في خمس دقائق، على عكس اللبنانية رنا نقولا التي انشغلت في البداية بتقديم تقرير مفصل عن المهمة قبل قيادة المركبة وتنفيذ المهمة في ست دقائق، وحقق الإماراتي محمد أهلي رقماً وصف بالجيد بشكل عام، فيما شكلت السعودية مشاعل الشميمري حالة خاصة في الاختبار لما تمتلكه من مهارات يدوية دقيقة ورؤية ثلاثية الأبعاد للمهمة الافتراضية، بعد أن أكملت عملية الالتحام بشكل مثالي في أربع دقائق و23 ثانية، مستخدمة نصف كمية الوقود المفترض لتنفيذ هذه المهمة.

بعد ذلك دعا كل من رائد الفضاء الكندي كريس هادفيلد، والمتخصص في علوم الفضاء سعود كرمستجي، المشتركين الخمسة إلى تجربة طعام رواد الفضاء، بعد تقديم شرح وافٍ عن مراحل إعداده، إذ اختبرت مشاعل تجربة إعداد كأس من الشاي، وتذوقت رنا الحساء الخاص مع اللحم، وذلك قبل وصول المشتركين إلى اختبار محاكاة عملية الهبوط الاضطراري لمركبة «سويوز» أثناء دخولها المجال الأرضي، وحدوث عطل غير متوقع أدى إلى تغير مسارها والهبوط في الغابة ووقوع المظلة بعيداً عن المركبة، لتكون مهمة المشتركين الخمسة استخراج الأدوات المهمة من كبسولة المركبة، وأخذ أدوات النجاة والجهاز العلمي، ومن ثم التوجه نحو المظلة، ونصب خيمة احتياطية، كذلك إشعال النار باستخدام المواد الطبيعية، من دون نسيان استخدام جهاز اللاسلكي والإشارة الضوئية لتحديد مكان وجودهم في محاكاة لرحلة الفضاء الروسية (آلماز) في ربيع عام 1965.

وفي هذا الإطار، قسم المشتركون، إلى فريقين، ضم الأول محمد عباس ومشاعل وبدر، والفريق الثاني بمشاركة محمد أهلي ورنا نقولا، وظهر على الفريق الأول مشكلة عدم التنسيق من ناحية استخدام البوصلة والوصول إلى مكان المظلة، في حين أنجز محمد أهلي ورنا المهمة بطريقة مثالية نظراً لخبرة المشتركة اللبنانية السابقة في مجال التخييم، وخبرة المشترك الإماراتي في إشعال النيران. ومع انتهاء تحديات الحلقة الثامنة من «رواد الفضاء»، على شاشة تلفزيون دبي، دعا أعضاء لجنة التحكيم محمد عباس لإعلامه بانتهاء مشاركته في البرنامج بسبب عدم امتلاكه للقدرات الجسدية الكافية مقارنة بقدراته الفكرية العالية.

يُشار إلى أن «Astronauts»، يبث على شاشة تلفزيون دبي مساء كل أحد.


حلم الوصول

يبث «Astronauts» تلفزيون دبي للمرة الأولى على شاشات التلفزة العربية، بالتعاون مع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، لتحقيق حلم الوصول إلى الفضاء في تجربة استثنائية، مع نخبة من الخبراء والمختصين في علوم الفضاء والاختبارات النفسية والجسدية، يتقدمهم رائد الفضاء الكندي كريس هادفيلد، إلى جانب المتخصص في علوم الفضاء سعود كرمستجي، والاختصاصية النفسية لوما نقاش.

مرحلة جديدة من التحديات بعد الالتحاق بمركز يوري جاجارين.

منافسات الحلقة بدأت مع محاكاة التحام «سويوز» بمحطة الفضاء.

طباعة