يطمح إلى أن تجد «جرائم النسخة» طريقها للأعمال الدرامية

عادل السميطي: الرواية البوليسية تلبي احتياجات نفسية

صورة

تعدّ الروايات البوليسية أحد أكثر الألوان الأدبية مبيعاً وشعبية على مستوى العالم، فعلى سبيل المثال لا الحصر، من بين كل ثلاثة كتب مبيعة في المملكة المتحدة، يوجد واحد منها يتناول عوالم الجريمة بكل ما فيها من غموض وإثارة.

وتجسّد رواية «جرائم النسخة» لوناً إبداعياً استطاع من خلاله الكاتب الإماراتي عادل السميطي - الذي يرى أن الكتابة متنفس مثالي، وتلبي احتياجات نفسية - أن يجتذب عشاق ألغاز الجرائم البوليسية في معرض الشارقة الدولي للكتاب، في نسخته الأخيرة، إذ نفدت جميع نسخ الرواية في محاولات من القرّاء لارتداء عباءة المحقق وتقمص شخصية رجل المباحث، الذي يبحث في كواليس التفاصيل لإثبات براءة رجل متهم بالقتل بعد أن اجتمعت كل الأدلة ضده، ونجح الكاتب في الاعتماد على خياله وشغفه الأدبي بدفع القرّاء نحو استكشاف موضوعات أوسع تمس واقعهم في إطار تشويقي لافت.

أسرار التعلق

لماذا يستمتع شريحة واسعة من القرّاء بقراءة قصص وروايات الجرائم المروعة؟ سؤال طرحته «الإمارات اليوم»، على عادل السميطي، الذي أوضح أن «هذه القصص قابلة للربط مع الواقع، وتحفز الفضول لدى القارئ باعتبار أن كل شخص محقق، بغض النظر عن درجة عبقريته وذكائه، يسعى إلى حل الألغاز وتتبع خيوط الجريمة».

وقال: «نتعرض لهذه الأنواع من الأحداث والجرائم يومياً من خلال وسائل الإعلام ونشرات الأخبار، لكننا نادراً ما نلقي نظرة على ما يجري داخل الكواليس، وكيفية التعامل مع الجرائم وحلها، والرواية البوليسية تمنح القارئ نظرة ثاقبة على هذا الأمر، إذ تسافر به إلى عالم الغموض أكثر من الأنواع الأدبية الأخرى، ومن بينها الخيال العلمي.

وأضاف المؤلف: «لقد أثبت كثير من الدراسات النفسية أن الإنسان بطبيعته لا يحب التورط في قضايا أو جرائم أو أي أمور أخرى تخالف القانون، لكنه يهوى من وقت إلى آخر تبادل الأدوار مع المجرمين والعصابات في مخيلته، كوسيلة للهروب من ضغوط الواقع والحياة، والرواية البوليسية تعد متنفساً مثالياً، كما تلبي احتياجات نفسية».

أسباب النجاح

حول نجاح الرواية البوليسية، رأى السميطي أن على كل كاتب أن يقدم للقارئ ما يريده لكن بطريقة لا يتوقعها، وأن يأخذ في الحسبان التأثير الذي يود إحداثه لدى المتلقي والقناعات التي يرغب في ترسيخها لديه بأسلوب مبتكر ومدهش ومسؤول.

وتابع: «الكتابة الضيقة والمركزة في الجريمة المعقدة والأحداث المفعمة بالحركة و(الأكشن)، لا تكفي وحدها لجذب اهتمام القارئ، فبعض الروايات البوليسية العالمية كانت عنيفة بشكل مذهل وصارخ، وعكست مواهب حقيقية في تصوير جرائم فظيعة، لكنها افتقدت المبرر المقنع والرسالة الهادفة المسؤولة، في حين أن روايات أخرى استطاعت أن تحبس أنفاس قارئها، وتجعله في حالة ترقب دون أن تحفر في مخيلته مشهد الدماء المخيف والبشع».

الحضور النسائي

عن الحضور القوي للشخصيات النسائية في أفلام الجريمة السينمائية، كاستخباريات ومحققات في مسارح الجرائم ومُلاحقات ميدانيات بارعات وطبيبات تشريح وغير ذلك، لاسيما أن قصص الجريمة الكلاسيكية اعتادت تصوير النساء دائماً ضحايا، أكد السميطي أن المرأة أصبحت تلعب دوراً حيوياً مهماً في القطاعات الجنائية حول العالم، وأجهزة الأمن على مستوى الدولة تزخر بالكوادر النسائية التي استطاعت بخبرتها وشغفها وتخصصاتها الدقيقة أن تسهم مع الرجل في استشراف المستقبل الأمني، وترسيخ الأمن وحماية المجتمع، وهذا ما بدأ ينعكس على الرواية البوليسية الحديثة والتوجهات السينمائية، أخيراً، معتبراً أن «أهمية وقوة الكتابة تكمنان في القدرة على معالجة المشكلات، وتغليف الواقع بكثير من الخيال الذي يُمتع القارئ ويشعل حواسه».

وأشار الكاتب الإماراتي إلى أن «الرواية البوليسية الحديثة بمحتواها وأحداثها، بدأت تواكب معطيات الواقع والمرحلة الراهنة من حيث توظيف الثورة التكنولوجية الهائلة والتقنيات الحديثة في تعزيز الفضول، وقد استطاع كثير منها التحليق بالقارئ أو المشاهد إلى عالم الذكاء الاصطناعي والروبوتات ووسائل الاتصال والتصنت والملاحقة التقنية الدقيقة، كما بدأت تنقله إلى أجواء الجريمة العابرة للحدود، وتطلعه على خفايا وأسرار المجرمين، وترتقي بشخصية المحقق إلى مستويات غير تقليدية من الذكاء والفطنة والقوة البدنية والمعرفة والاطلاع الواسع».

وأكمل: «أطمح إلى أن تجد الرواية البوليسية الإماراتية طريقها إلى الأعمال الدرامية المتلفزة، وألا تقتصر على السينما فقط، وذلك بما يُخرج المشاهد من دائرة الأعمال الدرامية الاجتماعية التي أصبحت أسيرة التكرار، وتفتقد التجديد والمحتوى الهادف المبتكر».


عن المؤلف

عادل السميطي مؤلف إماراتي في رصيده إصدارات عدة، من بينها رواية «داعس» التي تمتاز بالوعي الوطني، وتهدف إلى حماية الشباب من السموم الفكرية باسم الدين، ورواية «انتقام الأسطورة» التي تنقل قارئها إلى عالم خاص من الإثارة والتشويق، وكتاب «ميمي كما ويوا» بجزأيه الأول والثاني، الذي يستعرض قصصاً إدارية واقعية متنوعة تجسد مجموعة من المواقف الإيجابية والسلبية بين المدير والموظف.

«الرواية البوليسية الحديثة بدأت تحلق بالقارئ إلى عالم الذكاء الاصطناعي والتقنيات المتطورة».

«الكتابة الضيقة والمركزة في الجريمة المعقدة و(الأكشن)، لا تكفي وحدها لجذب القارئ».

طباعة