هارفي كايتل من مراكش يوجّه تحية إلى سكورسيزي

    كايتل: سكورسيزي مَنَحني عملاً في وقت لم يُرِدْني أحد. إي.بي.إيه

    بمسيرة مهنية تمتد لأكثر من 40 عاماً، وتشمل العمل مع بعض من أهم المخرجين في السينما الأميركية والأوروبية، صنع الممثل، هارفي كايتل، لنفسه اسماً وسط عمالقة الصناعة في هوليوود.

    وفي محاورة، أمس، مع المخرج والمنتج الفرنسي، جان بيير لافونيا، على هامش الدورة الـ18 من المهرجان الدولي للفيلم في مراكش، وجّه كايتل تحية حب للمخرج الأميركي، مارتن سكورسيزي، الذي منحه أدواراً في أول أفلامه.

    وقال «سكورسيزي آمن بي ومنحني عملاً في وقت لم يردني أحد، لم يسبق لي العمل في أي فيلم، لكنه شاهدني في استوديو الممثل وقرر أن يستعين بي»، وأضاف أن العمل مع سكورسيزي ساعده على أن يفهم نيويورك بشكل أفضل.

    وتابع «عشت طوال حياتي في بروكلين، ولم أكن أعرف حتى كيف أصل إلى مانهاتن، لكن مارتي (سكورسيزي) فتح عيني على إمكانات هذه المدينة، وأجبرني على إعادة استكشافها».

    وقدم كايتل جائزة النجمة الذهبية للمخرج تارفنييه تكريماً له عن مجمل أعماله، يوم الأحد الماضي، كما قدم فيلم «الإيرلندي»، من إخراج سكورسيزي، الذي عرض ضمن قسم العروض الخاصة بالمهرجان، وتستمر الدورة الحالية من المهرجان حتى السابع من ديسمبر الجاري.

    طباعة