طلبة مبتعثون يحتفلون باليوم الوطني الـ48

    جامعة ميشيغان تتزين بـ «عام التسامح» وألوان العلم الإماراتي

    المبتعثون رسموا العلم الإماراتي على صخرة كبيرة في حرم الجامعة. من المصدر

    احتفل عدد من الطلبة الإماراتيين المبتعثين للدراسة في الولايات المتحدة الأميركية بمناسبة اليوم الوطني الـ48، وكذلك يوم الشهيد، في جامعة ميشيغان، وسط حضور عدد من أبناء الدولة والطلبة العرب.

    وكتب الطلبة عبارة «عام التسامح»، ورسموا علم الدولة على صخرة كبيرة في حرم الجامعة، تعبيراً عن فخرهم واعتزازهم بهذا اليوم، وبراية بلادهم التي رفعها الآباء المؤسسون في الثاني من ديسمبر عام 1971، بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

    وقال الطالب محمد عبدالرحمن الهوني «إننا اليوم نشارك أبناء وطننا الاحتفال بالذكرى الـ48 لقيام الاتحاد، وتوحيد راية دولتنا التي أصبحت مصدر عز وفخر لنا كمواطنين أينما كنا».

    وأضاف «اليوم نمثل وطننا ونرفع رايته احتراماً لما قدمه لنا من دعم ورعاية في كل المجالات، وتقديراً لدعم دولتنا لطلبة العلم ليكونوا عماد المستقبل المزهر لدولتنا في ظل قيادتنا». من جهته، أكد الطالب عبدالله محمد الراشدي أن «الاحتفال هو تأكيد منا للحفاظ على ثوابت ودعائم دولتنا التي أسسها قادة الاتحاد، وكذلك تقديراً لتضحيات شهدائنا الأبطال، ليبقى وطننا ينعم بالأمن والأمان، ولتبقى رايته عالية خفاقة في كل المحافل الدولية». ورفع المشاركون بهذه المناسبة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى شعب الإمارات الوفي.


    محمد عبدالرحمن الهوني:

    «اليوم نمثل وطننا ونرفع رايته احتراماً لما قدمه لنا من دعم ورعاية في كل المجالات».

    عبدالله محمد الراشدي:

    «الاحتفال هو تأكيد منا للحفاظ على ثوابت ودعائم دولتنا التي أسسها قادة الاتحاد».

    طباعة