استلهمت من مرضها مجموعة قصصية للأطفال

    دجى بن فرج: «أخيراً وجدت أمي» زورق نجاتي من السرطان

    صورة

    الإيمان بالله، والرضا والأمل وحب الحياة، هي المفاتيح التي استطاعت دجى بن فرج، التمسك بها للنجاة من مرض السرطان، والانتصار عليه بفضل ما تحقق لها من رعاية كاملة من زوجها وطفلها الوحيد، اللذين شكّلا حالة نموذجية للدعم الأسري الهائل الذي يتحدى المصاعب للوصول إلى بر الأمان، زد على ذلك دعم أسرتها الإعلامية في إذاعة «نور دبي»، التي ساندت خطواتها لتواصل معها مشوار العمل الإعلامي مذيعة للأخبار، تطل على رأس الساعة لتحمل لمستمعيها أخبار الإمارات والعالم بنبرة هادئة، تخفي وراءها تصميماً كبيرا على مساعدة الآخرين، وتعميم تجربتها الناجحة في التغلب على المرض الخبيث.

    قصص للأطفال

    رغبة دجى في الحياة، ودفاعها عن حقها في رعاية طفلها الوحيد، انعكسا على تجربتها في الكتابة الأدبية، حيث استلهمت من تجربتها الشخصية ومعاناتها مع مرض السرطان، لتقديم مجموعة قصصية جديدة صدرت حديثاً بعنوان «أخيراً وجدت أمي»، كان بمثابة زورق نجاة من معاناة السرطان، وقالت دجى لـ«الإمارات اليوم»: «في فترة مرضي اكتشفت معاني جديدة للطفولة والأمومة، تتلخص في أسمى المعاني وأنقاها، وتجمع الحب والأمل والعطاء وتفاني الأم، إلى جانب معانٍ مثل البراءة والذكاء، وأسئلة الأطفال الكثيرة التي جعلتني لا أنسى لحظات المرض القاسية، لكنني استطعت التعايش معها من دون أن أقدر على نسيانها، بعد أن ترك السرطان آثاره الكبيرة في جسدي وحياتي»، وتضيف «منذ الأيام الأولى لاكتشافي المرض، لجأت إلى نشر يوميات عن كيفية التعامل مع الحالة الجديدة عبر (فيس بوك)، وشجعني تقبل الناس على مواصلة الكتابة. كان ذلك في عام 2016 حين لاحظ ابني قاسم، بأعوامه الستة، التغييرات التي كنت أمرّ بها كل مرة، إلى أن جاء يوم أسرّ فيه بمحبته الكبيرة لشعري، فسألته عن السبب فأخبرني أن إليكسا تضع شعراً مستعاراً بعد أن تساقط شعرها، فاستفسرت عن صاحبة الاسم فباح لي ابني بمتابعته لحلقات المسلسل الأجنبي (Alexa & Katie)، واطلاعه على كل المراحل والأحاسيس التي مرت بها بطلة المسلسل، حينها شرحت له كل ما مررت به خلال الفترة الماضية».

    تجربة حية

    أسهمت صراحة دجى وشجاعتها في الحديث مع طفلها الوحيد عن مرضها، في التفكير جدياً في كتابة عمل قصصي وجّهته للأطفال، على الرغم من صعوبة التجربة والخوف من الفشل، أو عدم وصول الرسالة بالشكل الصحيح، الأمر الذي دفعها إلى تدوين تجربتها الشخصية مع المرض، وعلاقتها بأسرتها الصغيرة، ومن ثم الشروع بتقديمها في شكل عمل أدبي للأطفال، يبدو أنه وجد صدى طيباً لديهم، وذلك أثناء لقائها بأطفال مركز الجليلة لثقافة الطفل للمرة الأولى، حيث كانت أمسية فياضة بالمشاعر الإنسانية والرغبة في الحديث عن مرض يخاف الجميع من البوح باسمه، «للأسف هناك الكثير من حالات النساء اللواتي تخلى أزواجهن عنهن بسبب المرض، ونقص المعلومات المتعلقة به، صحيح أنه مرض مخيف لكنه لا يقتل، وأنا اليوم أقدم للجميع تجربة حية للمعاناة، كما أنها مناسبة أيضاً لتأكيد أن مكافحة سرطان الثدي، والقيام بحملات توعية، لا يجب أن يقتصرا على شهر أكتوبر فحسب، وإنما يجب تعميمه على مدار العام، فالتوعية هي الخطوة الأولى، والهدف الذي يجب على المجتمع الوصول إليه لتخطي عتبة الممنوع، وأنا هنا لا أريد أن أظلم الجمعيات ولا الجهود المبذولة في التعاطي مع هذا المرض، لكننا بحاجة إلى جهود أكثر تنظيماً وجدية»، لافتة «قد لا يعلم الكثيرون أن الكلفة الإجمالية لعلاج مرض سرطان الثدي تقارب مبلغ مليون 350 ألف درهم إماراتي، وذلك بناء على إحصاءات معتمدة في هذا الخصوص، وهذا ما يجعل الكثير من النساء حول العالم غير قادرات على الشفاء».

    تجارب المعاناة

    على صعيد آخر، تصف دجى بن فرج مسيرتها المهنية أثناء فترة المرض بالاستثنائية، مشيدة بتفهم إدارة عملها لطبيعة مرضها، واحتوائها لها وثقتها بقدرتها على مواصلة العمل وهي مريضة، قائلة «في ثاني يوم من إعلامي الإدارة بخبر مرضي، كان لدي نشرة أخبار في السابعة صباحاً، خفت حينها من عدم مقدرتي على القراءة وإيصال صوتي للمستمعين، لكنني نجحت في أول اختبار نفسي لي، واكتشفت بعدها أنني قادرة على هزيمة المرض بعد أن أصبح العمل اليومي علاجاً نفسياً لي واظبت من خلاله على تقديم الكثير من الفقرات والبرامج التوعوية، إلى جانب عدد من الأنشطة الشخصية والجهود الإنسانية التي لها علاقة بالتوعية بالمرض».

    صغار كبار

    تحمل دجى بن فرج رصيداً من التجارب العلمية والعملية المرموقة، بدأتها بتخرجها من جامعة العلوم والاتصال بالعاصمة الجزائرية في عام 2000، سبقتها بتجربة إعلامية في إذاعة سطيف الجهوية، قبل أن تنتقل إلى الإمارات للعمل في عدد من القنوات الإعلامية، وتستقر منذ عام 2014 في إذاعة «نور دبي»، واصفة هذه التجارب الإعلامية بالقول «يبقى التلفزيون الجزائري المدرسة الأم التي تعلمت فيها الكثير عبر عملي فيها مقدمة للنشرات الإخبارية، إلى جانب إعدادي لعدد من التقارير في الاجتماع والثقافة والسياسة والاقتصاد، وعشرات المقالات في الصحف حول الأماكن الثقافية والمعمار في بلادي».

    وحول إمكانية عودتها إلى تقديم برنامج «صغار كبار» بعد سنوات من التوقف على إذاعة «نور دبي»، أجابت «أتمنى أن يعود هذا البرنامج الذي استطعت من خلاله أن اكتشف الطفلة الصغيرة التي ترقد في داخلي، رغم قصر مدة بثه التي لم تتجاوز آنذاك العام ونصف العام، إلا أنني أعتبره من أجمل التجارب المهنية التي حظيت بها خلال مسيرتي في الإعلام، بعد أن كانت المحفز على تجربة الكتابة للأطفال».

    على رأس الساعة

    تطل دجى بن فرج يومياً عبر أثير إذاعة «نور دبي»، لتقدم الأخبار على رأس الساعة ابتداء من السابعة صباحاً ولغاية العاشرة مساء، بالتناوب مع زميلتها سميرة أحمد، وتتنوع نشرات الأخبار الإذاعية بين المحلية والعالمية، والنشرتين الاقتصادية والرياضية، لتتضمن فقرة تحمل عنوان «الخبر في تويتر»، يتم من خلالها استعراض أهم التغريدات حول أهم الأخبار والمستجدات.

    • لا يعلم الكثيرون أن كلفة علاج سرطان الثدي تقارب 1.3 مليون درهم، وهذا ما يجعل الكثير من النساء حول العالم غير قادرات على الشفاء.

    • للأسف هناك الكثير من حالات النساء اللواتي تخلى أزواجهن عنهن بسبب المرض ونقص المعلومات المتعلقة به.

    طباعة