التعرّض بكثرة للألومنيوم قد يؤدي إلى مخاطر صحية

    قد لا يكون الألومنيوم على رأس قائمتك للأشياء التي يجب التقليل من استخدامها. ولكن دراسة جديدة تفيد بأنه تجب إضافته كأولوية، وخلصت الدراسة، التي أجرتها المؤسسة الاتحادية لتقييم المخاطر في ألمانيا، إلى أن التعرّض بكثرة إلى الألومنيوم يمكن أن يؤدي إلى مخاطر صحية محتملة عندما يتراكم في الجسم، وقد لا يدرك المرء هذا، لكنه يمكن أن يتأتى جراء التعامل مع الألومنيوم مرات عدة في اليوم. فيمكن العثور عليه في الكثير من الأطعمة والمضافات الغذائية، والمواد التي تتصل بالأطعمة ومستحضرات التجميل.

    ووجدت الدراسة أنه قد يتم تجاوز كمية الاستهلاك الأسبوعية المقبولة من الألومنيوم، سواء عبر الفم أو الجلد، في كل الفئات العمرية. ويمكن العثور على الألومنيوم، على سبيل المثال، في مضادات التعرق، ومعاجين الأسنان المبيضة، وأحمر الشفاه، والواقي من الشمس، ومواد غذائية مثل الشاي والقهوة والتوابل والشوكولاتة. ويمكن أيضاً أن يدخل إلى الطعام عبر الأواني المصنوعة من الرقائق المعدنية غير المطلية، وصواني الشواء وصواني الخبز.

    وتنصح المؤسسة الاتحادية لتقييم المخاطر باستخدام المنتجات التي تحتوي على الألومنيوم باقتصاد، لأن الاستهلاك المرتفع لهذا المعدن قد يشكل على المدى الطويل مخاطر صحية مرتفعة، وتشمل العواقب المحتمل اضطرابات نمو وظائف المخ، وتلف الكلى والكبد والعظام.

     

    طباعة