مؤسس ويكيليكس مُعرَّض للموت في السجن ببريطانيا

    جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس (48 عاماً). أرشيفية

    طلب أكثر من 60 طبيباً توفير العلاج الطبي بشكل عاجل لجوليان أسانج، مؤسس موقع ويكيليكس للتسريبات السياسية، السجين في بريطانيا حالياً، وفقاً لتقارير إعلامية البريطانية.

    وجاء في رسالة تم إرسالها إلى وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل، أنه يجب نقل أسانج (‏48 عاماً)‏ إلى المستشفى لتلقي العلاج، وإلا فإنه يحتمل أن يموت في السجن. وذكرت الرسالة أنه يجب التحقق من الحالة البدنية والعقلية لأسانج بواسطة خبراء. وقال الأطباء إن صحته تدهورت بسرعة في السجن.

    ونقلت وسائل إعلام بريطانية عن الرسالة أنه «في حالة عدم إجراء مثل هذا التقييم والعلاج بشكل عاجل، فإن لدينا مخاوف حقيقية، وفقاً للشواهد الحالية، من أن أسانج قد يموت في السجن».

    ووقّع الرسالة التي نشرتها صحيفة الـ«غارديان»، ووسائل إعلام أخرى، أطباء من الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا والسويد وإيطاليا وألمانيا وسريلانكا وبولندا. وكتب الأطباء: «الوضع الطبي مُلح. لا يوجد وقت نضيعه».

    وذكرت الـ«غارديان» أن الأطباء استندوا في شهاداتهم إلى مظهر أسانج في أكتوبر الماضي في محكمة بلندن، وإلى تقرير صادر عن مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالتعذيب، نيلز ميلزر. وكان قد قال إن أسانج بدت عليه علامات نموذجية تدل على «التعذيب النفسي».

    ومن المقرر أن يمثل أسانج أمام المحكمة في 25 فبراير المقبل في ما يتعلق بطلب من الولايات المتحدة لتسليمه بسبب تهمة مساعدة مسرب البيانات، تشيلسي مانينج، في نشر مواد سرية بشأن العمليات العسكرية الأميركية في العراق وأفغانستان.

     

    طباعة