مهرجان الشعر العربي يختتم دورته الثالثة في الخرطوم

    من فعاليات ختام المهرجان في قاعة وزارة التعليم العالي. من المصدر

    أسدل الستار، أول من أمس، على فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الخرطوم للشعر العربي في العاصمة السودانية، وشهد ختام المهرجان في قاعة وزارة التعليم العالي أمسية شارك فيها الشعراء عماد محمد بابكر، أحمد النور منزول، الحسن عبدالعزيز، سلافة خالد، الشيخ موسى، محمد زين أبوجديري، معاذ إبراهيم، وميرغني ديشاب.

    وقال وزير الثقافة والإعلام السوداني، فيصل محمد صالح، خلال الحفل الذي حضره وفد دائرة الثقافة بالشارقة، إنه «خلال السنوات القليلة الماضية أعاد بيت الشعر في الخرطوم الثقة بأن الشعر في السودان بخير».

    وكان اليوم الثالث للمهرجان قد بدأ بندوة «تجليات الوطنية في الشعر السوداني»، التي نظمت في جامعة إفريقيا العالمية. وشهدت قراءات شعرية لضيوف المهرجان، ومن بينهم الدكتور علاء جانب (مصر) الذي قال: «أشكر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على رعايته لبيوت الشعر في الوطن العربي، التي تمثل بالفعل منبراً ثقافياً مهماً، ينطلق من خلاله الشباب إلى مستقبل واعد»، وقرأ الشاعر المصري قصيدته «عطراً يمرُّ.. يرتّبُ الأشياءَ». أما الشاعرة قمر الجاسم (سورية) فأعربت عن سعادتها بدعوتها إلى السودان للمشاركة في مهرجان الخرطوم للشعر العربي، مشيرة إلى أنها المرة الأولى التي تحضر فيها إلى السودان، وألقت قصيدة بعنوان «مِنْ وجهة نظر البحر». بينما قرأ الشاعر محمد الأمين جوب (السنغال) مجموعة من أشعاره، وجعل من الحكمة والفلسفة طريقاً للولوج لباب القصيدة. واختتم القراءات الشاعر عبداللطيف بن يوسف من السعودية.


    -  فيصل محمد صالح:

    «بيت الشعر في

    الخرطوم أعاد الثقة

    بأن الشعر في

    السودان بخير».

    طباعة