استديوهات «أبوظبي للإعلام» تطوف الإمارات السبع

    9 أيام في حب الوطن.. من الفجيرة حتى أبوظبي

    التغطية ستنقل احتفالات وفرحة الإمارات باليوم الوطني الـ48. أرشيفية

    تحتفل «أبوظبي للإعلام» حتى الثالث من ديسمبر المقبل، باليوم الوطني الـ48 لدولة الإمارات، بتغطية مختلفة عبر منصاتها على مدار تسعة أيام، عبر أكثر من 80 ساعة من البث المباشر، و100 تقرير، و30 فيلماً وثائقياً عن الإمارات وقيادتها وشيوخها، وأكثر من 150 ضيفاً.

    تبدأ التغطية من الثانية ظهراً، وتستمر حتى الثامنة مساء، من خلال استديوهات وبرامج وفقرات يومية تلف الإمارات السبع.

    وكانت الانطلاقة من الفجيرة للتعرف إلى تاريخ الإمارة ومعالمها، بمشاركة العديد من الشخصيات المعروفة التي تتحدث عن تاريخ الفجيرة، علاوة على عدد من المثقفين والشعراء، إضافة إلى لقاءات مع الجمهور، من المواطنين والمقيمين على أرض الفجيرة.

    وتنتقل التغطية إلى إمارة رأس الخيمة، إذ سيكون الاستديو الرئيس اليوم على كورنيش القواسم، لنقل صورة من الاحتفالات بالإمارة، وكالعادة يبدأ البث المباشر في الثانية ظهراً، ويستمر حتى الثامنة مساء، من خلال استقبال ضيوف من كل القطاعات، وعدد من الفنانين والشعراء، بالإضافة إلى تقارير مصورة وإطلالة على أبرز المعالم، ما بين الجبال والبحر.

    وتتحول التغطية إلى عجمان في اليوم الثالث، إذ سيكون الموعد في متحف الإمارة لنقل الصورة بشكل مختلف في الاستديو التحليلي، ونقل مباشر من المعالم السياحية بعجمان، والتجول على الكورنيش، قبل أن ينتقل الاستديو إلى المسرح الكبير في أم القيوين، في اليوم الرابع من التغطية، وتسليط الضوء على تفاصيل الإمارة والمعالم السياحية والتاريخية فيها.

    وتحط التغطية في الشارقة باليوم الخامس من احتفالات اليوم الوطني، في 27 الجاري، إذ سيكون الاستديو في جزيرة العلم أحد أبرز المعالم في الإمارة، وهو الاستديو الذي يشهد استضافة عدد كبير من الشخصيات المعروفة في مختلف التخصصات، للحديث عن التاريخ والحاضر والمستقبل للإمارة الباسمة.

    وفي اليوم السادس تنتقل التغطية إلى دبي، حيث التاريخ والمعالم السياحية التي تبهر الأنظار، وتجذب الزوار في مدينة تفتح قلبها قبل أبوابها للعالم، ويبدأ الاستديو في برج خليفة، أحد أبرز معالم دبي، بالإضافة إلى مجموعة المراسلين في المعالم التاريخية وديرة دبي ودبي القديمة، حيث البدايات.

    لتصل التغطية في 29 الجاري إلى العاصمة أبوظبي، وهي المحطة الأخيرة، التي تتنقل فيها التغطية من قصر الإمارات الذي سيشهد مقر الاستديو على مدار ست ساعات، ولن تقتصر المعالم على العاصمة فقط، بل تمتد إلى العين والظفرة مع عدد من المراسلين الذين ينقلون الصورة بالشكل الذي يليق بهذه المناطق، ولقاءات مستمرة مع شخصيات في كل المجالات.

    وفي الأول من ديسمبر يمتد الاستديو من كورنيش أبوظبي لـ12 ساعة من البث المباشر، من الواحدة ظهراً حتى الواحدة صباحاً، لنقل كل الاحتفالات مع بدء العد التنازلي قبل الثاني من ديسمبر. وسيكون الاستديو على ثلاث محطات بين الزملاء، وتشمل الإمارات السبع، من خلال شبكة من المراسلين على مدار الساعة، ينقلون الاحتفالات في المعالم السياحية في كل الإمارات.

    وفي الثاني من ديسمبر، سيكون الجمهور على موعد مع احتفالية مسك الختام، ونقل صورة حية من كل المواقع بإمارات الدولة، والمشاركة مع الجمهور في الفعاليات.

    وتواصل «أبوظبي للإعلام» في الثالث من ديسمبر تغطيتها احتفالات اليوم الوطني، من خلال نقل مسيرة الاتحاد التي ستنطلق في التاسعة صباحاً، وتستمر حتى التاسعة ليلاً، ليكتمل اليوم التاسع والأخير من أيام الاحتفالات.

    وستبث «أبوظبي للإعلام» أكثر من 30 فيلماً وثائقياً عن الإمارات، والمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، بالإضافة إلى أصحاب السمو حكام الإمارات، والقادة الذين تركوا بصمة في مسيرة الاتحاد، وأكثر من 100 تقرير تتحدث عن كل إمارة بمعالمها الأثرية وحضارتها وخصائصها الطبيعية من تراثها وثقافتها، وأيضاً الرياضية والفنية والاقتصادية والسياحية، بالإضافة إلى أكثر من 150 ضيفاً على مدار أيام الاحتفالات.


    مسيرة الاتحاد

    في الثالث من ديسمبر المقبل، تتواصل تغطية احتفالات اليوم الوطني، من خلال نقل مسيرة الاتحاد التي ستنطلق في التاسعة صباحاً وتستمر حتى التاسعة ليلاً، ليكتمل اليوم التاسع والأخير من أيام الاحتفالات.

    100

    تقرير، و30 وثائقياً، و150 ضيفاً، على مدار أيام الاحتفالات، خلال تغطية «أبوظبي للإعلام».

    طباعة