انطلاق البث الموحّد للسلسلة الوثائقية الليلة

    125 ألف سنة من تاريخ الإمارات تضيء برج خليفة وكل الشاشات

    صورة

    بعرض ضوئي على واجهة برج خليفة، وحملة تعليمية توعوية تستهدف آلاف الطلاب، وعروض خاصة في المراكز الثقافية المنتشرة في كل أرجاء الإمارات، احتفلت شركة «إيمج نيشن أبوظبي» بانطلاق بث سلسلتها الوثائقية الملحمية «تاريخ الإمارات».

    وتؤرخ السلسلة الغنية والفريدة نحو 125 ألف سنة من تاريخ الإمارات، منذ بدايات المجتمعات البشرية في المنطقة، وصولاً إلى قيام دولة الاتحاد عام 1971. وقبيل انطلاق احتفالات اليوم الوطني هذا العام، واحتفاءً بتراث وإنجازات الأجداد، ستعرض حلقات السلسلة الوثائقية الجديدة في كل ليلة عند الساعة التاسعة مساءً، خلال الفترة من الليلة وحتى 28 نوفمبر الجاري، عبر كل القنوات التلفزيونية الوطنية في الإمارات.

    وقال رئيس مجلس إدارة «إيمج نيشن أبوظبي» ورئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، محمد خليفة المبارك: «تُعدّ (تاريخ الإمارات) أكثر من مجرّد سلسلة من الحلقات الوثائقية، إذ تكمن أهميتها المتفرّدة في سرد قصة الإمارات عبر محطات التاريخ أمام مجتمعات العالم». وأضاف أنها «توثّق الاكتشافات الأثرية العريقة وصولاً إلى التطوّرات التكنولوجية العصرية، كي يدرك المشاهد عظمة تراثنا الغني بمكوناته المتنوعة. ومن خلال شراكاتنا المتميّزة وغيرها من الفعاليات الأخرى، سنتمكّن من مشاركة قصص الإمارات الرائعة مع أفراد المجتمع المحلي، وإلهام المشاهدين عبر شاشات التلفزيون خلال الأسبوع».

    مبهر الزوّار

    أبهر برج خليفة، أحد أبرز المعالم الأيقونية في دبي، زوّار وسط مدينة دبي الليلة قبل الماضية بعرض حول هذه السلسلة الوثائقية، بما في ذلك الاكتشافات الأثرية وتقاليد الغوص في أعماق البحار للبحث عن اللآلئ، وسلسلة من المشاهد المتحركة التي تحاكي الماضي العريق. في حين ستغير شبكتا الاتصالات المتحركة «دو» و«اتصالات»، اللتان ستعرضان هذه السلسلة الوثائقية عبر خدماتها الخاصة ببث الفيديو حسب الطلب، اسم الشبكة المعروض إلى HSTORY UAE عبر الهواتف المتحركة في أنحاء الإمارات، احتفالاً بهذه السلسلة الوثائقية ذات الأهمية الكبيرة. وفي أبوظبي، سيعرض عدد من المجالس الحلقة الأولى من السلسلة الوثائقية. كما ستضم وجهات ومعالم في أرجاء الدولة شاشات عرض كبيرة للعامة خلال الأيام المقبلة، بما في ذلك مركز عجمان الثقافي، ومركز رأس الخيمة الثقافي، ومركز الفجيرة الثقافي، وقصر الثقافة بالشارقة، وسينما عقيل، ومتحف الاتحاد، وحديقة أم الإمارات، وقصر الحصن. وسيستضيف متحف اللوفر أبوظبي، بعد غد، عرضاً مقتطفاً من السلسلة الوثائقية على هامش أحد الحوارات الثقافية حول «لؤلؤة أبوظبي»، وهي أقدم لؤلؤة في العالم، والتي أماطت عنها اللثام دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي خلال الشهر الماضي.

    وتتناول الحلقة الثالثة بعنوان «التجارة» اللؤلؤة التاريخية التي اكتشفت في جزيرة مروح، ويعود تاريخها إلى 8000 عام، علماً بأنه يتم عرضها حالياً ضمن مقتنيات المتحف. وفي إطار رفع وعي الطلبة حول هذه السلسلة الوثائقية، انطلق متحف تفاعلي متنقل في حافلة مزوّدة بشاشات عرض مبتكرة وغير ذلك من أدوات التصوير المجسّم وتقنيات الواقع الافتراضي، ضمن جولة على مدار الشهرين الماضيين، بهدف عرض محتويات من هذا العمل التلفزيوني المبتكر، إذ زارت الحافلة العديد من المدارس العامة والخاصة والجامعات في أنحاء الإمارات، لتعزيز معرفة الطلبة بتراث الوطن. وانسجاماً مع المنهج التعليمي الخاص بمادة التاريخ، ستواصل الحافلة جولتها لزيارة المزيد من المدارس، وستتوقف عند مدينة زايد الرياضية أثناء احتفالات اليوم الوطني في الثاني من ديسمبر المقبل.

    تقنيات عصرية

    تُعد سلسلة تاريخ الإمارات الوثائقية إنتاجاً مشتركاً لـ«إيمج نيشن أبوظبي»، وشركة «أتلانتيك برودكشنز»، إحدى أهم شركات الإنتاج المختصة بالبرامج الواقعية في العالم والحائزة جوائز إيمي وجوائز الأكاديمية البريطانية لفنون الأفلام والتلفزيون «بافتا». واعتمدت السلسلة الوثائقية على مجموعة من التقنيات العصرية، مثل تكنولوجيا التصوير الحاسوبي (CGI) والتصوير بتقنية 360 درجة، كما تضمّنت عدداً من لقطات المواقع الأثرية التي لم تعرض من قبل. وإلى جانب المحتويات الغنية لهذه السلسلة، سيستمتع المشاهدون بتطبيق تفاعلي للهواتف الذكية وبتجارب الواقع الافتراضي، إذ سيغوصون من خلالها في أعماق الخليج العربي مع الغواصين الباحثين عن اللؤلؤ، ويتجولون في صحارى الإمارات، ويستكشفون قصر الحصن.


    تفاصيل

    تُعرّف الحلقة الأولى في السلسلة بعنوان «المجتمع» المشاهدين على تاريخ وبدايات مجتمعات الإمارات منذ نحو 125 ألف عام، بعد وصول أولى الهجرات البشرية من إفريقيا، ثم تتطرّق إلى بداية نظام المجلس كإطار للحوكمة القائمة على الشورى، وتركز على أهمية قيمة المساواة التي بقيت صفة مميّزة لهذا المجتمع عبر العصور.

    وفي الحلقة الثانية بعنوان «الابتكار» تروي السلسلة كيف استطاع سكان أرض الإمارات العيش في واحد من أقسى الأقاليم المناخية في العالم منذ آلاف السنين، بفضل قدرتهم الفذّة على الابتكار المتواصل في صيد الأسماك والزراعة والحوكمة.

    وخلال الحلقة الثالثة «التجارة»، سيتعرف المشاهدون كيف كانت الإمارات على مدى قرون خلت حلقة اتصال للشعوب من أنحاء العالم، بدءاً من الطرق التجارية القديمة عبر مليحة والدور، وصولاً إلى شبكات الشحن والنقل البحري والجوي الحديثة في الإمارات المعاصرة. وتستكشف الحلقة الرابعة «الإيمان» الطقوس الدينية البائدة، مثل ممارسات الدفن في العصر الحجري الحديث قديماً، والأدلة على الاهتمام الروحي بالأفعى عند سكان ذلك العصر وبقايا معبد الشمس، بينما تُبيّن الأدلة الأثرية أن الناس الذين عاشوا هنا آمنوا دوماً بأهمية المجتمع فوق الفرد. وتُركز الحلقة على دور ومكانة أرض الإمارات كمنارة للتعايش السلمي وتقبّل الآخر، وتسرد كيفية نشأة الإسلام وغيره من الديانات مثل المسيحية، التي تتمثل في دير صير بني ياس.

    وتسلط الحلقة الأخيرة «الوحدة» الضوء على الأحداث التاريخية المتلاحقة والتوجهات نحو الوحدة في الإمارات. وتُختتم السلسلة باستكشاف أصول وحكايات قبائل الأمة الباسلة على مدى السنوات الـ200 الماضية، وكيف كافحت وتطورت وتوحدت لتشكل دولة الإمارات في عام 1971.


    قنوات محلية وعربية وعالمية

    ستُعرض السلسلة الوثائقية على تلفزيون دبي ودبي ون وسما دبي وتلفزيون أبوظبي وبينونة والظفرة وعجمان وقناة الوسطى من الذيد وقناة الشرقية من كلباء وقناة رؤيا وناشيونال جيوغرافيك أبوظبي، و«إم بي سي 1»، وغيرها من القنوات في السعودية والبحرين ومصر والأردن.

    وسيعرض الإصدار العالمي للسلسلة الوثائقية المؤلف من ثلاثة أجزاء بصوت الممثل الإنجليزي الحائز جائزة الأوسكار جيريمي آيرونز، في أنحاء العالم عبر قنوات ناشيونال جيوغرافيك، خلال شهر ديسمبر المقبل، كما سيعرض ضمن البرامج الترفيهية المقدمة على متن طائرات كل من «طيران الاتحاد» و«طيران الإمارات».

    محمد خليفة المبارك:

    «(تاريخ الإمارات) أكثر من مجرّد سلسلة من الحلقات الوثائقية، إذ تكمن أهميتها المتفرّدة في سرد قصّة الإمارات عبر محطات التاريخ أمام مجتمعات العالم».

    طباعة