القردة كانت أكثر ذكاء من الجنس البشري

    قال باحثون إن أسلاف الإنسان الأوائل، مثل: "لوسي" كانوا أقل ذكاءً من القردة العليا في عصرنا الحالي، مثل: الشمبانزي، والغوريلا، وقرد إنسان الغاب، بحسب موقع "دوتشي فيلا" الألماني، و"لوسي" هو الاسم الشائع لمستحاثة هيكل عظمي يعود لأنثى بشرية قديمة عاشت قبل 3.2 ملايين سنة، عثر عليها في إثيوبيا عام 1974، ويعتقد العلماء أنها كانت تتمتع بمخ صغير نسبياً، مقارنة بالبشر في العصور الحديثة.


    وأوردت مجلة وقائع المجتمع الملكي، في لندن، أن الباحثين افترضوا، سابقاً، أن "لوسي" امتلكت ذكاء مشابهاً للقردة العليا، بناءً على حقيقة أن لديها جميعاً أمخاخاً متشابهة الحجم، لكنّ الباحثين وجدوا أنه رغم ذلك فإن معدل تدفق الدم كان أبطأ في أدمغة "لوسي" وأقرانها مما هو عليه لدى القردة العليا في العصر الحديث، لكن الفتحات الصغيرة في شرايين جماجم القردة العليا كانت ستسمح بمضاعفة معدل تدفق الدم إلى الدماغ. ومن المعروف أن معدلات تدفق الدم إلى المخ تشير إلى معدل الأيض في الدماغ ومستوى ذكاء الكائن. ووفقاً للباحثين، فإن النتائج تشير إلى أن الذكاء تطور بشكل أسرع بكثير في الأجناس البشرية الحديثة، ومن المحتمل أن هذا الأمر ترافق مع زيادة التعقيدات في الحياة الاجتماعية.


    ووجد الباحثون أن الغوريلا الحديثة لديها ضعف معدل تدفق الدم، الذي يمر عبر هذه القنوات الدموية، مما هي عليه الحال لدى أسترالوبيثكس، على الرغم من أن جميعها لديها أدمغة متشابهة الحجم.


    وأفاد الفريق بأن القردة الأصغر حجماً، مثل الشمبانزي، وقرد إنسان الغاب، لديها معدلات تدفق دم أعلى إلى أدمغتها، مقارنةً بإنسان أسترالوبيثكس، وهو ما جعل العلماء يعتقدون أن "لوسي" كان أقل ذكاءً من شمبانزي العصور الحالية، وكذلك الغوريلا، وإنسان الغاب.

    طباعة