شارك فيه نخبة من الشخصيات الدينية والفكرية والثقافية

    «سلطان العويس الثقافية» تختتم ملتقى «التسامح وحوار الحضارات»

    المشاركون في «التسامح وحوار الحضارات» أكدوا أن التسامح قيمة أساسية في المجتمع الإماراتي. من المصدر

    تحت رعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، نظّمت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية ملتقى فكرياً موسعاً، بعنوان «التسامح وحوار الحضارات» في قاعة بني ياس بفندق جراند حياة بدبي، شارك فيه نخبة من الشخصيات الدينية والفكرية والثقافية، وبحضور عدد من الشخصيات العامة والفعاليات الثقافية والمجتمعية ووسائل الإعلام المختلفة، وألقى الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان كلمة، أكد فيها أن «المجتمع المتسامح، المنفتح على حضارات العالم وثقافاته، يعطي لها ويأخذ منها، هو مجتمع ناجح، يحقق السلام والرخاء، ويأخذ مكانته اللائقة به، على مستوى العالم كله». وأشار الشيخ نهيان بن مبارك إلى أن الحوار والمناقشة حول تأكيد قيم التسامح والأخوة الإنسانية، وتعميق قنوات التواصل الإيجابي بين أتباع الحضارات والثقافات، هي وسائل مهمة، تسهم في إنارة الطريق نحو المستقبل الزاهر، الذي نرجوه في هذا العالم، وذلك باعتبار أن هذه القيم الإنسانية النبيلة تمثل الأساس الأخلاقي المتين، لتحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي المنشود، وتحسين نوعية الحياة للجميع.

    وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، أنور محمد قرقاش، «لقد أراد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد، رئيس الدولة، عندما أعلن عام 2019 عاماً للتسامح، أن يوصل رسالة واضحة المقاصد، محددة الأهداف، لكل العالم، بأن قيمة التسامح امتداد لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث الكل يعمل بقيم نبيلة مستوحاة من عقيدة راسخة بأن العيش الكريم يحتاج إلى إرادة قوية، تمثلت في قيادتنا الرشيدة، وهي تعمل على إعلاء ثقافة التسامح فكراً وعملاً وإيماناً قوياً».

    بدأت وقائع الجلسة الأولى، التي شارك فيها كل من فضيلة الشيخ الدكتور محمد عبدالرحيم سلطان العلماء، أستاذ الفقه وأصوله، والعضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، الدكتور حمد الشيباني، ومدير دار زايد للرعاية الإسلامية، الدكتورة نضال الطنيجي، والمطران غريغوريوس (إدوار) خوري عبدالله، أسقف الإمارات لطائفة الروم الأرثوزكس، وأدارتها عضو مجلس أمناء جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية، الدكتورة فاطمة الصايغ. وفي الجلسة الثانية، شارك كل من المترجم الأكاديمي، الدكتور غانم السامرائي، ومدير مركز الأخبار في مؤسسة دبي للإعلام علي عبيد الهاملي، والمترجمة والكاتبة المعروفة لينا الطراقجي، وأدار الجلسة رئيس تحرير صحيفة «الإمارات اليوم»، سامي الريامي.


    الارتقاء بالمعرفة

    نظّمت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية العشرات من الندوات الفكرية داخل الإمارات وخارجها، التي صبت في خانة تطوير الوعي والارتقاء بالمعرفة، بمشاركة أسماء لامعة في عالم الثقافة العربية، منها ندوة موسعة عن عميد الأدب العربي الراحل طه حسين، بمناسبة مرور 40 عاماً على رحيله، وندوة الترجمة وتحديات العصر في القاهرة، وملتقى الأمن الثقافي العربي في عمان بالأردن، وغيرها من الندوات ذات التوجه الفكري والنقدي.

    طباعة