يشكّلون فريق عمل مشروع الهوية الإعلامية المرئية للدولة

    49 ملهماً إماراتياً في مهمة وطنية «إبداعية»

    تنطلق اليوم أولى ورش عمل الملهمين الـ49 الذين يشكلون فريق عمل مشروع الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات، التي تجسد مقوماتها التاريخية والثقافية والإنسانية والاقتصادية، وتترجم منظومتها القيمية، وتنقل قصتها الملهمة إلى العالم.

    ويأتي انعقاد الورشة تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اللذين أعلنا عن إطلاق مهمة وطنية لابتكار وتصميم شعار يعكس الهوية الإعلامية لدولة الإمارات، ويشارك تجربتها الاستثنائية كدولة لا سقف لطموحاتها وأحلامها وتطلعاتها مع كل شعوب الأرض. ويعقد الملهمون المكلفون بهذه المهمة الوطنية أولى ورش عملهم وسط أجواء حماسية وإبداعية، بعدما اكتمل تشكيل فريق العمل الذي يمثل إمارات الدولة كافة، وبواقع سبعة مبدعين من كل إمارة، من كتاب ومثقفين ومهندسين ورسامين وخطاطين ونحاتين وأدباء وباحثين ومصممين، اختارهم المجلس التنفيذي لكل إمارة. وتتضمن ورشة العمل التي تعد أكبر ورشة إبداعية من نوعها لابتكار وتصميم الهوية الإعلامية للإمارات، عصفاً ذهنياً إبداعياً للتعمق في الصورة الذهنية للدولة، ومناقشة أول ما يخطر على البال عند ذكر اسم الإمارات. وسيتم تقسيم المبدعين الـ49 إلى سبع فرق، هي: السدرة بقيادة عزة القبيسي، والدانة بقيادة عبدالقادر الريس، والنخلة بقيادة مطر بن لاحج، والصقر بقيادة عبيد بن سرور الماس، والبوم بقيادة خالد الجلاف، والغاف بقيادة الدكتور عبدالعزيز المسلم، والبارجيل بقيادة نورة النومان.

    للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

     

    طباعة