البرنامج يسعى إلى بناء قدرات في مجال التقييم الفني

    تالا نصار أول المُنتسبين لـ «ديفيد ويب لزمالة المتاحف»

    تالا نصار ستساعد فريق التقييم في رواق الفن. من المصدر

    أعلن رواق الفن، المتحف الأكاديمي في جامعة نيويورك أبوظبي، عن تعاونه مع دار «ديفيد ويب» الراقية للمجوهرات في مدينة نيويورك، لإطلاق برنامج «ديفيد ويب لزمالة المتاحف».

    واختيرت تالا نصار، إحدى خريجات الجامعة، لتكون أول المُنتسبين للبرنامج الذي

    صمم حصرياً لخريجي «نيويورك أبوظبي» الذين يتمتعون بمعرفة اللغة العربية بالإضافة إلى لغة ثانية. ويسعى البرنامج إلى بناء قدرات متميزة في مجال التقييم الفني لقطاع المتاحف في الإمارات ودول الخليج، واجتذاب المواهب العربية الجديدة للعمل فيه.

    وستعمل تالا نصار على مساعدة فريق التقييم الفني في رواق الفن على دمج المعارض والبرامج العامة للمعرض في الحياة الأكاديمية والفكرية للجامعة والمجتمع الفني في أبوظبي وخارجها.

    وقالت المدير التنفيذي لرواق الفن ورئيسة القيّمين الفنيين في الجامعة مايا أليسون: «نأمل أن يسهم برنامج ديفيد ويب لزمالة المتاحف في بناء جيل جديد من الباحثين والقيّمين الذين سيواصلون توثيق تاريخ العالم العربي»، مشيرة إلى أن «دار ديفيد ويب تعد شريكاً مثالياً لإطلاق هذا البرنامج، بفضل سجلها الحافل بالابتكار والإبداع الفني في عالم المجوهرات، وجذورها العميقة في مدينة نيويورك التي تأسست فيها جامعتنا، بالإضافة إلى اهتمامها الكبير بمنطقة الخليج العربي كموقعٍ للحوار والتبادل الثقافي البنّاء».

    وأضافت أليسون: «على غرار الكثير من الأعمال في مجال المتاحف، يُمثل التقييم الفني مهارة استثنائية يمكن اكتسابها من خلال الممارسة العملية وبالاعتماد على التدريب المهني بشكلٍ خاص».

    يُشار إلى أن تالا نصّار، المولودة في العاصمة الأردنية عمّان، حصلت على درجة البكالوريوس في الفنون وتاريخ الفنون من «نيويورك أبوظبي» هذا العام. وخلال دراستها الجامعية، عملت باحثة في مجال التقييم الفني مع مايا أليسون، وتولت عمليات البحث باللغة العربية لأغراض تنظيم عدد من المعارض.


    مايا أليسون:

    «نأمل أن يسهم البرنامج في بناء جيل جديد

    من الباحثين والقيّمين الذين سيواصلون

    توثيق تاريخ العالم العربي».

    طباعة