فلامنكو على خشبة مسرح جامعة «السوربون»

    اشتهرت روسيو ماركيز في الصحافة باسم «صوت جيل جديد من مغنّي كاندو جوندو». من المصدر

    نظّمت جامعة السوربون أبوظبي حفلاً غنائياً أحيته فنانة الفلامنكو الشهيرة روسيو ماركيز في مسرح زايد في جامعة السوربون أبوظبي، وذلك بالتعاون مع السفارة الإسبانية في دولة الإمارات.

    اشتهرت الفنانة روسيو ماركيز في الصحافة باسم «صوت جيل جديد من مغنّي كاندو جوندو» لإسهامها في ولادة لون جديد من الموسيقى، وذلك بسبب تعلقها بشجن الفلامنكو ورغبتها الدائمة بتوسيع حدوده من خلال خوض غمار رحلة من الاستكشاف والتجربة، وذلك عبر إعادة تكوين التوزيع الموسيقي وإدخال إيقاع حديث عليه، آسرةً بذلك قلوب محبّيها ومحبّي الفلكلور الإسباني. وقال عيسى الرئيسي، مدير إدارة شؤون الطلبة في جامعة السوربون أبوظبي: «حظي فن الفلامنكو بشعبية عالمية. في نوفمبر 2010، اعتبرت اليونسكو فن الفلامنكو احدى روائع التراث الثقافي اللامادي للإنسانية».

    قوبلت جهود الفنانة روسيو ماركيز الحثيثة على إدخال شكل حديث من أشكال الموسيقى للفلكلور الإسباني بإشادةٍ كبيرة، تمثّلت بحصولها على جائزة كوبس دي كور من أكاديمية تشارلز كروس (فرنسا)، وجائزة لومبارا منيرا في مهرجان كانتي ديلا ميناس.

    طباعة