رامي جمال يعلن إصابته بالبهاق.. ويتساءل: «هاتقبلوني بيه؟»

أثار إعلان الفنان المصري الشاب، رامي جمال، عن إصابته بمرض البهاق منذ ما يقرب من عام، عاصفة من التعاطف على وسائل التواصل الاجتماعي، سواء من جمهوره الذي أحب صوته وأغانيه، أو من الفنانين الذين حرصوا على توجيه رسائل لدعم جمال وتشجيعه على مواصلة مشواره الفني، ومن هؤلاء الفنانين: زينة وإليسا وأحمد جمال وتامر حسني وغيرهم.

وفور إعلان جمال عن إصابته بالبهاق، وتفكيره في الاعتزال بسبب معاناته مع المرض، تصدر «الترند»، حيث أكد غالبية رواد وسائل التواصل الاجتماعي على مساندتهم للمطرب الشاب في مرضه، رافضين اعتزاله الغناء خوفاً من عدم تقبل الجمهور له. في حين دعا البعض إلى إطلاق حملة واسعة لدعم المصابين من البهاق في مصر والعالم العربي لتوعية المجتمع بهذا المرض، ويكون جمال سفيراً لهذه الحملة والوجه الدعائي لها.

وكان رامي جمال، الذي اكتسب شهرة واسعة بعد اطلاقه أغنية «يا بلادي» خلال ثورة 25 يناير 2011، قد نشر على حسابه على موقع «فيس بوك» بياناً أشار فيه إلى مرضه، قائلاً: «الحمد لله الذي أحبني ‏فابتلاني، وأعانني على الصبر. منذ فترة ظهرت بقع بيضاء في جسمي، وبالكشف عرفت أنه البهاق، وجربت أنواع علاج كتير ودكاترة كتير ومفيش فايدة، رضيت وسلمت أمري لله علشان عرفت إن الزعل بيزوده وكفاية ‏شغلانتي وصعوبتها والقلق الدائم من المستقبل.‏ وفعلا بقي بيزيد لدرجة لفتت نظر ناس كتير، اللي بقى يقولي هتتعامل إزاي وأنت فنان، واللي يخاف يسلم، ‏واللي يسألني هو ده معدي، أنا بقالي سنة فعلا لو عندي حفلة أو تصوير بتعب على ما أشوف طريقة أخفيه بيها، ‏لدرجة خلت ناس تقول لي شوف بيزنس تاني أعمله علشان الناس مش هتقبلك كده».‏

وأضاف: «فكرت في كلامهم بصراحة ولقيت إن عندي حلين يا فعلا شكرا لحد كده على الشغلانة ‏دي، رغم حبي ليها، وعدم معرفتي بغيرها، يا إما مش هداريه تاني، وتقبلوني بيه وترحموا كل اللي ربنا ابتلاهم بيه ‏من نظرة إن شكله غريب الحمد لله على نعمة الأهل لأنهم الوحيدين اللي بيقبلوا الواحد زي ما هو، طولت ‏عليكم بس قولت أشرككم في حياة فنان»‏.

 

طباعة